خواطر

أمّاهُ..

لقد تمت قراءة هذا النص209 مرّة/ مرّات!

هل تذكرين طفولتي أمّاهُ!!
هل تذكرين؟!
هل تذكرين حكايا الصيف
والسهر
والليل الطويل
ورنين صوتك في روحي أمّاهُ
كالأسبرين
كيف ارتوينا من حنانك
وتجرعنا من كؤوس الودّ
احلام الطفولةِ
أحلام الحنين
والصبا مضى يا أماهُ
دون أن نشعر به
دون أن نرسم طريق
ما كنا ندري أن حياتنا
مرّت كالعابثين
ما كنتُ انوي ان أغادر حدودك
وأراكِ

بين الحينِ

والحين
أتُصدقين؟؟!!
العمرُ يجري يا أماهُ
والبعد يا أماهُ أضناه الحنين
حتى هديل الطيرِ بات يضجرُ كالسنين
حتى عيون الماءِ ،
جفّت شوقا لكِ
لا زلت ِ هنا أماه تمكثين
في قلبي انا
أماهُ
يا ام البناتِ
والبنين

رانيا حجير

نُشرت بواسطة Rania

رانيا حجير ...بكالوريوس صحافة واعلام ..جامعة اليرموك ..

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *