تسجيل
مراجعة كتب, مقال, مميز

الكلام الكبير في كتاب الأب الغني والأب الفقير – مراجعة مرحة (حلقة 8)

وقت القراءة : 7 د
قُرِأ النص 406 مرة
1 تعليقات

مساء الشاى بنعناع، دى المقالة رقم 8 من سلسلة “الكلام الكبير فى كتاب الأب الغني والأب الفقير. نشكركم على حسن تعاطفكم ولايكاتكم وتعليقاتكم وأى حاجة من عند سيادتكم.

النهارده الصبح مع أول بُق نسكافيه. إتفرجت على حوار حديث مع المعلم روبرت كيوساكي وشيرته لمن يهمه الأمر. بعد 20 سنة من كتاب الأب الغني والأب الفقير، المعلم كيوساكي توقع حاجات كتير وحصلت. هى مش سحر يعني، هو بس من الناس اللي ربنا رزقها برجاحة العقل والفطنة. توقع الأزمة المالية اللى حصلت في 2007 و2008. طبعاً لما تعيش بالقروض وفوايد البنوك والشرا بالكريديت. لازم تلبس! توقع إن الامبراطورية الأمريكية فى إنهيار، ليه لأ! دونالد ترامب عايز يبنى سور كبير على حدود أمريكا عشان يمنع الهجرات. زى “حائط الشمال” اللي في سلسلة Game of Thrones، حيث كانت المراهقات فى إنتظار عودة الشاب جون سنو!

ومع كل السواد اللى شايفينه، فيه في مصر والبلاد العربية شباب زى اللوز مكبرين وعايزين شغل بدل الرغى والسفسطة. وفي أول فرصة إن شاء الله حيخلعوا منها وأنا معاهم … بس على م نخلع…..خلينا نتعلم كلمتين مفيدين!

نلحم مع باقي الفصل التالت: اتعلم ثقافة ماليه بقى!

في المقالة رقم 6، حطيت لسعتك رسمة توريك الدورة المالية بتاعة شخص عادى أو حد لسة فى أول حياته. اللي بيجيبه مرتب بيصرف منه خصومات وفواتير (خلي بالك، فواتير زمان: كانت نيللي شيريهان…لكن فواتيرالآن: كهربا، مية، غاز، انترنت، موبايلات، اشتراك قنوات فضائية لهواه الهجس المدفوغ مقدماً وبنزين عربيات ومواصلات…الخ). بالأضافه إلى الضرايب، الأكل والشرب والعلاج…الخ!

art6_side-copy

الرسمة التوضيحية اللي المعلم كيوساكى رسمها حتوضح لك الدورة المالية للموظف المعتاد ماشية ازاي!

والفكرة ببساطة إن حياة حضرتك هى عبارة عن شركة ماشيه على رجلين:

  • الشركة ليها رأس مال، وإنت رأس مالك المفروض يكون “مخك” قبل فلوسك وأشياءك وممتلكاتك!
  • الشركة فيها موظفين، وسعتك المفروض تشغل فلوسك، يبقى كل قرش عندك هو موظف وإنت مديره.
  • الشركة ليها تقرير مالي Financial Statement، وإنت المفروض يكون قرايتك للتقرير المالي بتاعك متبرمجة في جهازك العصبي.
  • الشركة ليها مصروفات، وانت بتصرف مصروفات ممكن م يكونش ليها لازمة أو عائد على الإستثمار Return On Investment.
  • الشركة ليها مسار كاش Cash flow، وانت كمان لازم تكون مركز وقاري أرقامك، عارف إيه اللي داخل لك وإيه اللي بتدفعه وفين وإمتى ولمين وليه!؟

هو انت بتدفع فلوس فى فراغ خيالك ومنظرتك وتشترى أهواء (ترضى غرورك) ولا بتستثمر فلوسك؟

المؤلف بيقول إن العيل دلوقتي لما تسأله عايز تطلع إيه يا حبيبي؟ يقول لك عايز يكون لعيب كورة أو مغني مايص أو ممثل مش بيتعب في القرش. ماشى فهمنا عشان الفلوس والشهرة. بس إيه اللي ورا كدة؟ بصراحة بقى صعب جدًا تلاقي أب أو أم قادرين يحفزوا ولادهم يكونوا رجال أعمال أو علماء مختلفين عن باقى الناس.

مثال على شخص مبهر وناجح بتابع أخباره،رجل أعمال وعالم إسمه إيلون ماسك Elon Musk (من مؤسسين باى بال PayPal وعربيات تسلا Tesla وصاحب سبيس اكس Space X اللي بتنافس وكالة ناسا وأشياء أخرى 🙂 أكيد ده وهو صغير م كانش همه يبقى بس عنده فلوس كتير، ده كان  بيدع ويخترع ويفكر إنه ميبقاش زى باقي الناس اللي رايجة جايه….عرف يستثمر وقته وفلوسه فى إيه! يا جماعة اللى بيحب يتعلم يتابع أخباره وفي مقالة قريبة حكتب عنه.

الشئ المرعب اللي كتبه المعلم كيوساكي! هو إن الشخص من الطبقة الوسطى بيبهدل نفسه أكتر من الشخص الفقير فقر محض.

ليه بقى يا عمو؟
الفقير اللي عايش بقوت يومه مثلًا. أو يا دوب بيغطي نفقات بيته. اللي بييجي على قد اللي رايح. فعلاً ده ممكن يكون راضي بحاله لأن معندوش إختيارات.

المصيبة في الطبقة الوسطى. لا هو محصل فقير، ولا هو محصل غني. بيحاول يضرب براسه فى العلالي ويتقمص دور الغني، تلاقيه بيشترى بالكريديت وبيستلف وهو في الحقيقة مش حر نفسه:

  • بيشتغل عند اللي مشغله: ازاى؟ — صاحب الشركة أو المستثمر هو اللي بيكسب من وراه!
  • بيشتغل عند الحكومة: ازاى؟ — بيدفع ضرايب على دخله، يعني يتسحب منه فلوس قبل م تقع فى إيده اصلاً… ولو تعب وإترقى وخد علاوة. ضريبة الدخل تزيد عليه (غير التضخم اللي مش معلن)….محدش يقول لى عشان شق الترع ورصف الطرق وكلام كتب 3 ابتدائي. بس ياد!
  • بيشتغل عند البنك: ازاي — بيدفع أقساط العربية أو الكريديت أو القرض أبو فوايد عشان الحياة اللي هو عايز يعيشها.

 

بعدين يهاتي ويثور ويشتكي أنه عايز حرية و”حمامة” إجتماعية! لا يا راجل؟ بلاش تشتغل نفسك! عارف المبررات اللي كلنا بنقولها، بس هو ده الوقع من منظور طريقة تعامل الشخص مع مالياته الشخصية….

 

أما الغني، الدورة الماليه بتاعته ليها شكل تاني. الغني بيدفع فواتيره من عائد بيحصله من الأصول اللي اشتراها! الشقة أو المحل اللي مأجرها لحد بيدفع مبلغ شهري أو الشركة أو البزنس اللي بيجيب أرباح. وأمور تانية حتيجي في الفصول اللي جاية إن شاء الله.

فكر فى الكلام تاني! هل إنت عامل كونترول على حياتك؟ ولا الفلوس هى اللي محركاك فى إتجاه المديونيات والمصاريف الهلامية؟ هل الفلوس شغاله عندك؟ هل إنت عامل خطط لحياتك كام سنة قدام؟

فل عليكم 🙂

#الكلام_الكبير
#الأب_الغني_و_الأب_الفقير
#الكلام_الكبير_اللي_في_كتاب_الأب_الغني_و_الأب_الفقير

ساعد الكاتب في تطوير مهاراته الكتابية

نُشرت بواسطة Ahmad Elmiligy

Ahmad Elmiligy

A time traveler, i belong to no age! i write, i design, i teach, i travel, and i rule my planet.

رأي واحد حول “الكلام الكبير في كتاب الأب الغني والأب الفقير – مراجعة مرحة (حلقة 8)”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *