تسجيل
خواطر

رسالة إلى الغَضب 5/5 (1)

وقت القراءة : 2 د
قُرِأ النص 682 مرة
0 تعليقات

لَك يا قبيِح اللسَان ، إن كُنت تقرأ …

أولاً و قبل كُل شيء انّي ابغضك في اللّٰه ، كم من يومٍ سالت دمعات عينها بأفعالك !

كم من يومٍ كانت تجلس بقرب النافذة تناجي الله ليرزقها الصبر عما بلاها !

كطبيعة تلك الفتاة تكرة الأصوات الحيوانية التي تهتك القلوب “)

ترى الغضب يقفز من عينيه كالرعد لا يأبه لأرواح الله التي خلقها

ماذا تستفيد من القائك للقاذورات من حنجرتك لتصب بها عليها !

دمرت نفساً تحاول الثبات بكل ما اوتيت من قوة تتماسك امامك فقط لتعود منفردة ذليلة باكيه

محياها أرهقها هو الذي شاخ في زمن شبابه

بفعلك قضيت على ملامح الأمل التي ترسمها و تتخيلها

و فيها الأنين و فيها الحنين و فيها دموع تُحاكي القمر كأنك تعلم منها الكثير

و لا زالت تقاوم هي

 

 

ساعد الكاتب في تطوير مهاراته الكتابية

نُشرت بواسطة Bent El-Ashraf

عَاشِقه للهدوء و العُزله ") و نتيجه لذلك احببت القراءة فهى الآن المُتنَفس الوحيد الذى أُثرثر من خلاله عَمّا بداخل هذة الصغيرة #هى_أنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *