تسجيل
مراجعة كتب, مقال, مميز

الكلام الكبير في كتاب الأب الغني والأب الفقير – مراجعة مرحة (حلقة 10)

وقت القراءة : 7 د
قُرِأ النص 488 مرة
0 تعليقات

مساء المطر والرعد والبرق وأفلام دراكولا! دى المقالة رقم 10 من سلسلة “الكلام الكبير اللي في كتاب الأب الغني والأب الفقير“.

متابعة للفصل التالت: اتعلم ثقافة مالية بقى!

المعلم كيوساكي بيقول إن أبوه الغني استخدم أسلوب مبسط جداً عشان يعلمه هو وصاحبه إزاى يفهمو الدورة المالية من غير م يتكلم بالأرقام. لما تكون بتعلم طفل سنه 9 سنين، بلاش تقول كلام مجعلص. الراجل استخدم مبدأ “بوس الواوا” اللي في العنجليزي إسمه: KISS

keep It Simple Stupid  أو بالعربي الشبراوي: خليك بسيط وإعمل عبيط

وانت بتشرح الماليات من هذا الكتاب. من فضلك “بوس الواوا” عشان الكلام اللي قاله مستر كيوساكي عن الفقير والغني والطبقة الوسطى والمصاريف جه على الجرح (الواوا). متأكد انك دلوقتى بتمسك فاتورة الكهربا والغاز والمية وغيره بسيكولوجيا مختلفة وبتشوف الإيجار والقسط بشكل تاني!! لو لسة مسخنتش ومفهمتش…راجع المقالات أو استرجل وإقرا الكتاب وبطل تاخد سيلفي في المرايات زى عائلة كارديشيان!

مش بتكلم دلوقتى عن اللي اتولد فى بقه معلقة دهب وبيرقص باليه أو بيلعب جولف. بتكلم عن عموم الشباب، خصوصاً الشاب المفحوت شغل وعارف ومتأكد إنه بيقبض ملاليم وإنه بلا شك يستاهل أحسن من كده! بنهدي النفوس بس :-)!

وبكل بساطة، الرسمة اللي هنا بتبين لسعتك فلوسك بتروح فين. كان لازم أبسطها مع شوية تحابيش. الدورة المالية لشخص من الطبقة الوسطى! اللي بييجي من دخله بيتصرف ما بين المصاريف العادية والإلتزامات أو الأعباء Liabilities: قرض عقاري أو استهلاكي أو قسط أو تسديد كريديت.

وبما إن إحنا عايشين في العالم التالت (يمكن الرابع أو الخامس). عقد النقص بتبقى بزيادة شوية! معلش، كلام مش لطيف، مهي الحقيقة مش لطيفة والفلوس مش طيبة قوى زي م حضرتك فاكر.

  • الشركات بتمص دمك وتشغلك زيادة عن طاقتك عشان تجيب فلوس، اقعد ساعات زيادة، تاخد أوفر تايم! لو انت فى شركة كبيرة أو مالتيناشيونال: سعتك ممكن يكون فوقيك من 3 إلى 7 طبقات من الإدارة تنتهي بصحابها أو بأصحاب الأسهم، كام سنة على م تتظبط! إبقى قابلني، واسأل مجرب!
  • ولو إنت فى شركة صغيرة أو مصنع أو ورشة: صاحبها فى “أغلب” الأحيان شايف نفسه أبو العريف، الحبر الفهامة، مع إن مفيش فرق بينه وبينك غير انه عرف يوصل للسبوبة قبلك!
  • اعمل شغل زيادة ومتشتكيش من إنك مش بتشوف ولادك، عشان تاخد عمولة أو حوافز زيادة ونظبطك في التقييم! كلام بيتقال بشكل شيك من بعض المديرين. إسمه تحفيز Motivation (بس من النوع اللى فشخ هرم ماسلو بتاع الحاجات الإنسانية): الحاجة للطعام والشراب، الحاجة للإحترام والتقدير، والحاجة للشهيصة والضحك والحاجة أم نوال 🙂
  • اضطريت انت ومراتك تنزلوا تشتغلوا عشان: بيت أكبر، مدارس أحسن، عربية أحدث ويزيد الدخل بس معاه بتزيد المصاريف والأعباء: (شاليه فى منتجع الفنكوش، اشتراك وأقساط النادي، هدايا أعياد الميلاد وعيد الأم وعيد التنين المجنح ومصاريف المدرسة وتلفزيون كبيييير…وأى إبن لذينة انت عارف ومتأكد انك يا إما مش محتاجه أو على الأقل مش محتاجة في الوقت اللي اشتريته فيه) فاهم حاجة؟؟
  • المواصلات اللي مش آدمية بتغلى لما يغلى البنزين، والأسعار بتغلى عشان ***** أم التضخم!… ولا يهزك!
  • سواق تاكسي بيلعب فى العداد ويقاولك ويوديك المشوار على مزاجه. ممكن يكون بيصرف ع الأعباء بتاعته (قسط التاكسي ولا الأيجار ولا الضرايب)…سلسلة من القرف!
  • صنايعي عايز يسرقك فبيلصم الشغل أى كلام، عشان تجيبه وتدفع تاني. ممكن يكون عايز ستريو جامد ولا موبايل سمارت بشاشة عشان يخش ع الفيسبوك أو يبعت مقاطع بلوتوث ساخنة!
  • لو جت لك سفرية الناس حيفتكروك مسافر تعبي فلوس، فتلاقي كله عايز يمص دمك فى المطار والجمارك وما إلى ذلك!

الكلام اللي فوق ده مش خيالي. مستر كيوساكي كاتب فى كتابه حوارات زى دي عند الأمريكان اللي هو منهم. بس اللي عندنا في بلادنا…له طعم تانى! لأن الحياة بتغريك بالتفاهات و انت (بتصرف) مش (بتستثمر). حتى لما بتعمل جمعية ولا تحوش قرش. فى أغلب الأحوال بتروح في الفراغ أو بتشترى بيها عبء جديد عليك وعلى بيتك…

قلت لسعتك انت شركة تمشي على قدمين. بمعنى انك لازم تكون مدير بيتك وحياتك. لازم تحل مشكلة مسار الكاش Cash flow عشان المرتبات، وإلا الموظفين مش حيحسوا بأمان ويروحوا مكان تانى! ولازم تتابع المكسب والخسارة Profit and Loss ولازم تحاول تلاقي طرق تزود بيها الأصول فتجيب أرباح!

بذمتك انت حاسس انك حر؟

حاسس إنك مدير نفسك؟

مش حد تانى مدورك وبيهددك بالطريقة؟

أنا بتكلم عن الحرية المالية! بلاش مخك يروح لحريات تانية. ولو إن كله منفد على بعضه. انت فاهم طبعاً…

لأن مسار الكاش بتاعك. ممكن يكون مخرجش من الشهادة الجامعية بتاعتك أو المهنة اللي انت شغالها بقالك سنين. مسار الكاش بتاعك محبوس فى قالب واحد! ومسيطر عليه خوف من المخاطرة وطمع فى المنظرة المزيفة حتى لو بالسلف والدين!

مثال على شريحة الدكاترة! شاب زى الورد، دماغ ومذاكرة وتعليم ومن المفترض إنه لما يتخرج حياكل الشهد. بس الواقع مليان قواقع: مستشفيات زباله، مرتبات أى كلام، شركات أدوية وتأمين مسيطرة وحكومة وضرايب والذي منه.

يعني دكتور شاطر فى الطب وبس! غير دكتور شاطر بس اتعلم واشتغل مبيعات وتسويق وبيتاجر في أدوات طبية أو أدوية مثلًا. غير دكتور شاطر فى الطب والمبيعات والتسويق وكمان شغال في العقارات أو بيستثمر فى البورصة مثلاً.

يبقى..مش بس بالشهادات! هى بالكحرتة وبالـستريت سمارت! الحساب بيختلف!

ساعتها ممكن تفهم المعنى الحقيقى للزهد. أو تكون طماع بس بفن وحرفنة!

نلتقي فى البوست القادم

فل عليكم 🙂

‫#‏الأب_الغني_و_الأب_الفقير‬

‫#‏الكلام_الكبير_اللى_فى_كتاب_الاب_الغنى_و_الاب_الفقير‬

ساعد الكاتب في تطوير مهاراته الكتابية

نُشرت بواسطة Ahmad Elmiligy

Ahmad Elmiligy

A time traveler, i belong to no age! i write, i design, i teach, i travel, and i rule my planet.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *