تسجيل
خواطر

حروف موؤودة

وقت القراءة : 2 د
قرِأ النص 498 مرة
التعليقات : 5 تعليق

فكّرتُ كثيراً بشكل القالب الذي سأصوغ فيه مشاعري ، خاصّة و أن ما سأقوله يعنيكَ يا أديبي ..
مرّ وقت طويل منذ آخر مرّة تحدثتُ إليك فيها دون حدود ، و آخر مرّة كتبتُ لك فيها دون قيود
أعلم أنك تقرأ حروفي بنهم ، و تبحث عن شيء منك في سطوري بحثَ الظمآن في الصحراء عن شربة ماء ، و ربما راودتك الظنون بأن قلبي لم يمتلئ بحبك لذلك لم يفِض حبر شوقي على ورقي ، إن ظننت ذلك فأنت مخطئ ، لكن أحد الأسباب التي منعتني هي هذه الحدود القائمة بيني و بينك قيام حدّ السيف على نحري ! تكبّل قلمي ، و تربك مشاعري ، و توئد كلماتي دون أن تترك لها فسحة للتنفس
أما السبب الآخر أني في الآونة الأخيرة كنتُ منشغلةً جداً .. بتهدئة النزاع بين قلبي و عقلي
قلبي الذي يدفعني للاقتراب منك ، و عقلي الذي يشدّني بعيداً عنك ، و صوت تلك العجوز المزعجة المتربعة فيه ..التي لا تفتأ تنهاني عن القفز حتى لا أكسر مجدداً ، و كم أتمنى أن تصمت ؛ لأحبّك بجنون مراهقة عاشقة ترسم جميع أحلامها برفقة عشيقها دون أدنى ريب بأن رياح القدر قد تحطم شراع زورقهما و يغرقا !
لكن إدراكي لما يخبئه الغد لنا في جوفه يجعلني أبتسم في وجه ضيفنا- الحبّ- و لا أدعوه للدخول .

ساعد الكاتب في تطوير مهاراته الكتابية

نُشرت بواسطة لينا الشخشير

طفلةٌ تحبو نحو السماء .. محررة في منصة هواء للكتابات الإبداعية

‏5 رأي حول “حروف موؤودة”

  1. Ahmad Khalidi
    Ahmad Khalidi يقول:

    هلّا أتانا الضيف؟!

    1. لينا الشخشير يقول:

      هو ضيفٌ بغير ميعاد ، يحلّ و يسرق كل ما تملك و يرحل خلسة ..احذره !

    1. لينا الشخشير يقول:

      مودّتي لكِ رشا ♥

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *