خواطر, مميز

مرّت سنة ..

لقد تمت قراءة هذا النص5576 مرّة/ مرّات!

سنة واحدة يا صديقي كانت كفيلة بالكثير والكثير وكانت كفيلة بي ،،
كانت كفيلة لتجعلني أفقد معنى الدهشة مهما حدث ، مرت أحداث كثيره وسرقت أناس كثر وسرقت بطريقها دهشتي ، ومع ذلك ما زلت أقف على كل بدايه أنادي يا إلهي بكل ذهولي وفطرتي وتدهشني الدنيا باعتيادها مهما حدث ولو بعد حين، وتناديني كي لا أقف طويلا ..
كانت كفيلة بجعلي ألحد بكل العادات والأعراف البالية التي توارثت بطريقه مفرطة الغباء التي يحييها الناس ليهدموا بها حلم أو مستقبل أو حب أو أمل ، ومع أنها لم تقدس من سابع سماء وعلى أية حال الفئة التي تتمسك بأحيائها علنا هي نفسها الفئه التي تلعنها وتتمنى كسرها وزوالها سراً ..
كانت كفيلة لتجعلني أنصر كل الذين خذلوني في مواضع ظنوا أني سأخذلهم بها لأخبرهم بأنهم خذلوا أنفسهم بأنفسهم حينما خذلوني ولا خذلان أسوأ من خذلان المرء لربه حينما يتمادى بعصيانه مع أنه عبد فقير لرب غني عنه ، وخذلان المرء لنفسه ولحلمه ولطموحه ولكل جميل به وما عدا ذلك دروس في الحياة ليس أكثر ،،
كانت كفيلة لتجعلني أؤمن بأن أي طريق مهما اشتدت ظلمته ستكون له نهاية على هيئة بقعة من نور ، هو نفسه النور الذي سيوضح ملامح الطريق الذي قطعناه وسيضيء الدرب لطريق جديد و أن أوقد مصباحي بنور الرضا مهما كان خافتا لأن النور الشديد قد يفقدني بصري ويعمي بصيرتي
كانت كفيلة لأرى الأشخاص الذين أحبهم واللحظات الجميلة على أنها فقاعات صابون أن أستمتع بوجودهم المؤقت مهما كانت فترته قصيره و أعيش اللحظة الجميلة بكل حذافيرها و أدخل بها و أنفجر فرحاً بداخلها على أنها للأبد ، رغم أني في قرارة نفسي ألحدت بكل معاني الأبدية ما دمنا من أهل الدنيا فحتى تلك الفقاعات التي أسعدتني ربما قد تطاير إلى مكان أبعد من وصولي وربما قد تتلاشى قبل وصولي وربما تصل لأماكن لا يحق لي الوصول لها وربما تمر رياح الدنيا وتسرقها مني جبراً وأنا التي ليس بيديها حيلة أن تتشبث بفقاعة بكلتا يداها وبكل قوتها مهما أحبتها أو أسعدني وجودها ..

كانت كفيلة أن تجعلني أؤمن بأن لا مستحيل إطلاقا تحت هذه الشمس إلا تلك الأشياء التي لم يكتبها الله لي و أعض بنواجذي على كل أمنياتي مهما بدت صعوبتها وأن أصارع الدنيا لأنعش أحلأمي مهما أحتضرت بهذا الواقع البائس وأنه لا أحد على هذه المعموره يستطيع هزيمتي فعليا سوى نفسي

لقراء المزيد من النصوص المتميزة
كانت كفيلة لأن أكتسب قناعات جديدة و استبدل رأي بأخر وأتبنى مبدأ جديد وأدفن رأياً لطالما دافعت عنه وأن توضح الملامح المبهمة عن بعض المواقف وأن تسقط الأقنعة عن بعض الوجوه وأن أقرأ تعويذات الأمل على قائمة الأمنيات لهذا العام ،،
كانت كفيله أن تجعلني بأن أتقين أن أطهر حب هو كل طريق كان مبتغاه وبدايته ونهايته مؤديه إلى الله وسلكنا طوعا وحبا وثقه سرناً وعلانيه وأن ذاك الشعور الذي نخفيه عن العالمين ونبوح به لرب العالمين ونسأله إياه بكل ما أوتينا من دعاء هو أيضا حب ،كانت كفيله بأن أشعر بأني لست مثاليه ولا أسعى للمثالية يوماً ويكفيني بأني راضية عن نفسي ومهما كانت خساراتي بأي معركه ولأي شخص بأني لم أخسر نفسي وجميله في عيون كل الذين يحبوني رغم عيوبي وصديقة أخوتي وحبيبة والداي ،،
كانت كفيلة لتجعلني أبدو طفلة بلهاء حينما كانت الإختبارات الإلهيه صعبة جداً والخيارات مصيريه وأستشعرت حينها بمعنى أن الله معي وأن القوة بالله وأني ضعيفه بما يكفي لأن أضيع بهذه الدنيا لولا رحمه الله بي، الله يكفي عن والدين لا حيلة لهما بأمري وأصدقاء لا طاقة لهم بهمي وأن الله وحده يكفي وأن ظن الخير به لا يثمر إلا خيراً وما رأت عيناي إلا خيراً ويكفي الله فقط حين يأوي طين ضعيف إلى طين مثله ،،
في نهاية هذا العام ،،
شكرا لك يا الله حينما يعجز عظيم إمتناني لك أن يوفيك حجم شكري لك وحق حمدك ، شكرا حينما أبتليت وتجاوزتني حينما أمرضت وعافيتني حينما منعت ووهبتني حينما سلبت وأكرمتني ، حينما كنت معي قبل ان أناديك ، حينما ضعفت فقويتني ، حينما تعثرت فأنتشلتني حينما ضعت فأرشدتني ، حينما أكتفيت بك فأغنيتني ، حينما حدثتك فسمعتني ولبيت مطلبي ، حينما جبرت بقلبي وأسعدتني ، حينما تنظر لمعصيتي وتمهلني ، حينما أشهدك بأني راضيه بكل ما تحمله كلمة الرضا من معاني وأشهدك بأني غارقه في بحور كرمك وأشهدك بأني أحبك رغم معصيتي ، أسألك عاماً جديداً بكل خيره وأعوذ بك من عاما جديد بكل شره ، وأسألك طريقا إليك تعظم ثباتي عليه ولا أحيد عنه وتعفو عني به عن زلتي وتحسن به خاتمتي .
شكرا يا الله

نُشرت بواسطة Hana Hussen

أعتقد ، يوما ما ستكون "الكتابة" وصفة دواء ، من إيماني بهذه الوصفه أنا أكتب .. 💙

‏8 رأي حول “مرّت سنة ..”

  1. لينا الشخشير يقول:

    نص ينمّ عن عقل واعٍ رزين ، استحق أن ننشره كأفضل نص لليوم على منصة هواء في صفحة books التي تحوي أكثر من نصف مليون قارئ ..بورك فهمك و قلمك يا هناء و جعل الله لكِ من اسمك نصيبا ..

    1. Hana Hussen يقول:

      من أعمق بقعة إمتنان في قلبي ، سعيده لوجودي بينكم
      شكرا لك صديقتي <3

  2. Haya Abu Sharekh يقول:

    رااااائع جدا يا هنوووو 😍😍
    استمري كما عاهدتك ❤
    كل الحب ❤❤

    1. Hana Hussen يقول:

      مرورك أنتِ على كلماتي زادها روعه :* :*

  3. Shaza Haj Omar يقول:

    أنتي ما بس مبدعة تجاوززتي الابداع
    الله يحيمكي 😍

    1. Hana Hussen يقول:

      وانتي حبيبة قلبي يا شذا ، يسعدلي عمرك

  4. برهوم جوميز يقول:

    هناء الجميلة ^^
    بكل مرة بقرأ كلماتك برجع بقرأها بحسها كإنو اول مرة بشوفها ..
    بتلامس روحي وصادقه وواقعية وجميلة جدا
    الله يكون معك ويوفقك ويتحقق مرادگ ❤
    ضلك اكتبي رح تكوني اشي اجمل من ما تعتقدين
    أنا أؤمن 💙

    1. Hana Hussen يقول:

      شكراً شكراً <3
      الله يسعد قلبك ، ان شا الله ولا يهمك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *