ترجمات, سيرة الضوء - أدب منقول, شعر

لو تعودين

لقد تمت قراءة هذا النص69 مرّة/ مرّات!

1

أيَّ شغفٍ نقيّ كنتِ تحملين

حتى تعجز يدايَ

عن خلقكِ من جديد؟

 

2

كم كل شيء يتشابه! لا شيء يعكّر

في غيابكِ

انعكاس أغصان

شجرة التفاح،

سوى يديكِ، وهدوئكِ

النقي.

 

كم يُظلم وجهُكِ

في المياه المنفعلة!

الحبل القديم منثنٍ،

العشب المسكين يضيء

الذكرى المنبوشة من

الآبار.

كم كل شيء يتشابه:

موتكِ تحت الغابات،

وأنتِ ضائعةٌ أو مخلوقة من جديد.

من أيّ جذرٍ عالٍ،

من أيّ أنهارٍ،

انبجس نسيان أناشيدكِ

المنشود؟

 

3

لو تعودين من موتي

ماذا أقول لكِ؟

 

 

لويس ارناندث كاماريرو

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *