رواية

النورس جوناثان ليفنجستون (رواية)

وقت القراءة : 2 د
قرِأ النص 144 مرة
التعليقات : 0 تعليق

الجزء السابق

لم يستطع النورس جوناثان أن يتأقلم مع إخوته النوارس التي لا تطير إلا إلى مراكب الصيد لتحصل على بعض الخبز والسمك.. لا هدف لها من الطيران إلا للحصول على الطعام.. لم يتقبل هذه الفكرة ولم يقتنع بها يوما.. سعى دوما لتعلم الطيران وحركاته بنفسه.. كاد يتسبب في حادث بطيرانه السريع.. نصحه والداه بالتوقف عن كونه مختلفا وأن يعيش كأي نورس عادي آخر في السرب.. رفض جوناثان فكان مصيره في النهاية النفي!

لم يكن الأمر سيئا ففي جميع الأحوال كان منعزلا يتعلم الطيران وحده.. والآن أصبح لديه الحرية للتعلم! ذهب إلى مكان تتعلم فيه النوارس الطيران وتستمتع به.. تعلم وتقدم حتى أصبح هو المعلم.. وقرر العودة مع بعض تلاميذه للسرب الجاهل المغمي العين وتعليمهم الطيران!

لم يتقبلوه وتجاهلوه هو ورفاقه.. لكن فضول النوارس في النهاية انتصر.. تعلمو الطيران واستمتعوا به.. ذهب النورس جوناثان بعد مدة طويلة إلى مكان آخر وترك خلفه معلما جديدا.. انطلق بحثا عن المزيد.. مؤمنا أن رسالته قد وصلت إلى النوارس..

ولكن بعد زمن طويل.. تحولت مبادئ وحكايات جوناثان إلى أساطير تتلوها النوارس جيلا بعد جيل.. حتى عادت مرة أخرى إلى قوارب الصيد.. وعاد الطيران وسيلة للحصول على الطعام ليس إلا!! ليولد بعد ذلك نورس يبحث عن التعلم.. ويحارب سربه من البداية كأن جوناثان لم يكن!!

نُشرت بواسطة سلمى الحبشي

سلمى الحبشي

طالبة علم النفس ولغة عربية، أهوى القراءة، وأبتدئ الكتابة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *