تسجيل
خواطر

صرخة وطن

وقت القراءة : 2 د
قُرِأ النص 426 مرة
2 تعليقات

وحلمت يوما أن أطير في السماء فانكسر جناحي قبل أن ارفرف به فصنعت جناحا أقوى حتى يتماسك ولا يكسره الهواء ..    فإذا بعاصفة هزت الأرض والسماء فقاوم جناحي ورفرف بعيدا حتى أتى المساء ووقفت على شجرة كبيرة وفروعها كثيرة  نظرت إليها في دهشة فحدثتني بلهفة فتراجعت بقدمي خطوة فهدئتني بكلمة لتحكي لي قصتها ماذا فعل بها الزمن واخوتها..       فقالت كنت شجرة جميلة شامخة خضراء يستريح تحت ظلها الغريب والقريب البعيد والحبيب وكان أخوتي يغيرون منى لأنني كنت المميزة ومرت الأيام وجاء شاب وسيم حاول أن يقطع فروعي حتى يصنع بها بيت كبير ففرح الجميع في ولم يعارضوا.. فجاء الشاب والسلاح بيده حاول قطعي جاهدا وأنا أنظر إلى إخوتي في ألم والدموع تملأ عيني ولكن بلا أمل فقطع جزء مني وصرت أتوجع من الألم وهم ينظرون لي بلا شفقة متمنين أن يعود ذلك الشاب ليقطع باقي أجزائي وفرح في أعدائي والآن أصبحت شجرة وحيدة تدعوا ربها أن يوقظ النخوة والرحمة في اخوتها ولعل الله يستجيب فنتحد ونهزم العدو ونعود يد واحدة ويسود الأمن والحب من جديد…

 

ساعد الكاتب في تطوير مهاراته الكتابية

نُشرت بواسطة Summer Sadek

Summer Sadek

كاتبة ومؤلفة قصص & شعر & خواطر "عاشقة للطبيعة والجبال والهدوء" ومحبة للخيال"

رأيان حول “صرخة وطن”

  1. Summer Sadek
    Summer Sadek يقول:

    بالتوفيق

  2. Summer Sadek
    Summer Sadek يقول:

    بالتوفيق للأفضل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *