شعر, مميز

سَهْرَةٌ في عينيها..

لقد تمت قراءة هذا النص97 مرّة/ مرّات!

أزورُ عُيونَكِ كُلَّ مَساءٍ،

أُسَلِّمُ، أجْلِسُ بينَ الزَّهَرْ!

وأسْمَعُ طَيْراً يُغَنِّي الحياةَ،

يُحَلِّقُ فوقَ حُدودِ السَّفَرْ!

ألاقي النجومَ تَجُرُّ الوِشاحَ،

وَتَهْمِسُ حُبَّاً لِقَلْبِ الوَتَرْ!

هُناكَ لَقيتُ الشُّموسَ بِلَيْلٍ،

وعِنْدَ الصَّباحِ لَقيتُ القَمَرْ!

فَطِرْتُ لأنّي مَلَكتُ الجَناحَ،

هَطَلْتُ هُناكَ هُطولَ المَطَرْ!

… أمُرُّ بِرَوْضٍ تسابَقَ فيهِ

فَراشٌ تَحَيَّرَ فيهِ النَّظَرْ!

بِطِفْلٍ بَريءٍ يُلاحِقُ طَيْراً،

يُشاغِبُ، يَرْسُمُ أحلى الصُّوَرْ

يُصَفِّقُ، يَجْري، ويَلْعَبُ حتّى

يُفيقَ النعاسُ ويَغفو السَّهَرْ!

هُناكَ أشُمُّ البَراعِمَ نَدَّاً،

هُناكَ أذوقُ لذيذَ الثَّمَرْ

… أُلاقي الشُّطوطَ تَــمُدُّ الأمـاني،

وَبَحْراً يُجَدِّدُ صَيْفاً عَبَرْ

خَفيضُ الغِناءِ وَرَحْبُ المَدى،

كَثيرُ الغُموضِ، عَجيبُ الدُّرَرْ

يُصِرُّ عَلَيَّ فَأجْلِسُ دَهْراً

أُحَدِّقُ فيهِ، أمُدُّ البَصَرْ

فَإنْ جُنَّ يَوْماً بِعَصْفِ الرِّياحِ،

وَصَوْتِ الرعــودِ، وَقَصْـفِ المَطَرْ،

تَرانِيَ أجْلِسُ أنْظِمُ شِعْري

عــلى صَوْتِ مَوْجٍ طَغـى وانْفَجَرْ!

فلا الخوفُ بَيْنَ العُيونِ أتاني،

ولا كُنْتُ فيها عَرَفْتُ الحَذَرْ!

… أزورُ عُيونَكِ دُنيا الربيعِ،

أزورُ عيونكِ دُنيا الخطَرْ!

أزورُ عُيونَكِ كُلَّ مَساءٍ،

أُسَلِّمُ، أجْلِسُ بينَ الزَّهَرْ

أزورُ عُيونَكِ كُلَّ مَساءٍ،

لأكْتُبَ شِعْراً يُذيبُ البَشَرْ!!

رأيان حول “سَهْرَةٌ في عينيها..”

  1. كان يقول:

    جميل سلمت أناملك ^^

    1. Ahmad Khalidi
      Ahmad Khalidi يقول:

      شكرا جزيلا لجمال رأيك وحضورك.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *