تسجيل
مراجعة كتب

لو أبصرت ثلاثة أيام؛ كفيفة تعلمنا البصر 3.46/5 (4)

وقت القراءة : 3 د
قُرِأ النص 4130 مرة
0 تعليقات

قصة لا تتجاوز الخمسين صفحة، هي مقالة أدبية تم ترجمتها ونشرها بالعربية على هيئة كتيب، خفيفة ذات مغزىً عميق.

هلين كيلر آدمز كفيفة تتخيل ما ستفعله إن منحت فرصة للتمتع بحاسة البصر لثلاث أيام فقط، ما الذي تريد أن تراه، وماذا ستفعل في تلك المهلة القصيرة؟

اليوم الأول: ستخصصه للأهل والأصدقاء، تمعن النظر في وجوههم، في تفاصيلهم، ليس فقط الملامح وإنما ستتأمل شخصياتهم الكامنة في تجاعيدهم، سترى أخيرًا صديقتها الملازمة لها في كل حين، سترى الوجوه التي كانت تتخيها كل يوم. ستتأمل جمال الطبيعة، نباتات وحيوانات، الشروق والغروب، عالم لا يسع المرء إلا أن يشكر الله على تمكنه من إبصاره كل يوم، ولكن كم منا يشعر بتلك القيمة؟

اليوم الثاني: مخصص لتاريخ الإنسان والطبيعة، ستقضيه في المتاحف بين صفحات التاريخ، ستنظر إلى كل أولئك الفنانين والشعراء والرسامين المبدعين، ستنظر لأعمالهم المخلدة من بعدهم، ستنظر وتنظر وتنظر لترى كمًا هائلًا من الأعمال تركوها خلفهم ورحلوا، لنتمتع نحن بالنظر إليها.

اليوم الثالث: مخصص للحاضر، للحياة التي يعيشها المبصرون كل يوم، ستذهب للمدينة المزدحمة النابضة بالحياة، في الطريق ستنظر إلى تلك السفن والقوارب التي كانت لتستحق يومًا مخصصًا لها فقط، ولكن المهلة قصيرة! سترى تلك المباني وناطحات السحاب التي شيدها ذلك الإنسان الصغير، تذهب للسوق المفعم بالحيوية والحركة المستمرة ذهابًا وإيابًا وفي كل اتجاه، لترى تلون النساء بكل ألوان الحياة، تتنافس كل منهن لإبراز جمالها باتباع الموضة وتنسيق الألوان، بالتأكيد كانت لتتنافس معهن لو أنها تبصر كل يوم. ستمعن النظر في الوجوه لترى السعادة والشقاء والنشاط واليأس، كلها لوح تستحق النظر بالتأكيد.

تنتهي المهلة، تمر الأيام الثلاث كلمح البصر، ليعود الظلام الدامس، ليحل الليل الكئيب مرة أخرى، ولكن هذه المرة يختلف الأمر، في كل مرة تلمس فيها شيئًا سترى بعين تلك الأيام الثلاث، ستثار تلك الذكريات وتتجلى صورة الأشياء لتضيء تلك العتمة القاسية.

اقرأ\ي أيضاً: كم حياة ستعيش

ساعد الكاتب في تطوير مهاراته الكتابية

نُشرت بواسطة سلمى الحبشي

سلمى الحبشي

طالبة علم النفس ولغة عربية، أهوى القراءة، وأبتدئ الكتابة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *