تسجيل
مراجعة كتب

موت صغير 4.1/5 (5)

وقت القراءة : 2 د
قُرِأ النص 3973 مرة
1 تعليقات

الحب موت صغير ، هكذا قال ابن عربي ، وهكذا اقتطع الروائي أسم روايته ، إذ أنها موت صغير ، ومتعة كبيرة ، فكانت اقتطاعة حاذقة ، وتسمية رائعة ، ورحلة لذيذة .

تتكلم الرواية عن العرفان والعرفاء ، من بوابة كبيرة وبارزة ، وهي بوابة العارف الكبير محي الدين ابن عربي ، الكبير عند محبيه بكشوفاته وفتوحاته ، والكبير عند منتقديه بشطحاته وشذوذاته .

تحكى سيرة ومسيرة ابن عربي الأندلسي المولد ، الحاتمي الأصل ، بتفاصيلها الشخصية والعائلية ، وسياقها الاجتماعي والسياسي ، وخفاياها وبواطنها ، ما ينبغي أن يقال ، وما لا ينبغي أن يقال ، إذ تستعرض ولادته في مرسية ، وتناقضات والده بين بلاط السلطان والعاقبة الآمنة ، حصار مدينته ، وصراع الموحدين والمرابطين ، ورحيله إلى إشبيلية ، فتبدأ رحلته العرفانية ، ولقاء أوتاده الأربعة ، أربعة يحفظون الأرض من السوء ، هكذا قالت له قابلته وأمه الثانية ، وهكذا بدأت مغامرته ، فيلتقي بوتده الأول في إشبيلية ، والثاني في مصر ، والثالث في بغداد ، والرابع والأخير في قونية ، حيث يلتقي بشمسه ، شمس التبريزي ، وما بين الأوتاد الأربعة من أحداث ووقائع ، وصعودات وهبوطات ، وتناقضات وصراعات ، وما بينها من خلافات واختلافات بين الفلاسفة والعرفاء والفقهاء .

للرواية لسانان ، لسان يتكلم به ابن عربي عن نفسه ، وأغلبها هكذا ، وكل سفر من هذه ، تفتتح بقول له ، تنتهي اكثرها بـ لا يعول عليه ، والثاني هو لسان مخطوط ، وهي مجموعة مخطوطات في أزمنة مختلفة ، وأمكنة متعددة ، تدور حوله . رواية جميلة ، سلسة ، صريحة ، تمنح الدفء ، وتبعث الأمل . تسرد التاريخ ، وتعطى التجربة . لغتها عذبة ، حية ، غنية ، تأنس القارئ ، وتقوي بيانه ، وتكثر مفرداته ، وترقي ذوقه .
قضيت معها على طول ما يقارب 600 صفحة وقتاً لذيذاً ، وسفراً ممتعاً ، وهي تنقب في أعماق التاريخ ، وأسرار التصوف .

اقرأ\ي أيضاً: رواية سقف الكفاية

ساعد الكاتب في تطوير مهاراته الكتابية

رأي واحد حول “موت صغير”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *