تسجيل
خواطر

إلى أثرِه

وقت القراءة : 2 د
قُرِأ النص 92 مرة
0 تعليقات

 

أما كان بإمكاني
أن أمنَعك من الرَحيل ؟!
وهلْ لِحُزني الذيْ
أتانيَ منكَ أن يَختفِي ؟!
كيف ذلك ..
وَ مازالَتآ عَينايَ مأسُورَتان بِك
ولآزلتُ أنتظِر ..
عسى هذا القلب يوماً
من بعدَك يَستعيد توازنهُ
وكم أشتاقُ لوقتٍ
بقُربك كان قدْ مرّني
حينَ كُنتَ تسمعني
بدُونِ حديثٍ حتى
يالَيتك بِقُربي بقِيتْ ,,
وحتى ,, وإنْ رَحلت ,,
سأبقى مثلَ النهرِ المُتدفّق
بأرضِك أينَ ترتحل
فرُغمَ كلّ شيءٍ
لآ مكانَ لي إلا حيثُ أنت
حتى عاداتي
وَجدتني قد إكتسبتهآ منكَ
طابعاً أزليّاً
فبِتُّ ماإنْ مارستُ أيّ شيءٍ ,
لمستُ أثرَاً منكَ فيه
كانَ قد إمتلأ أفقيْ
بفيضٍ من الأحلام فيْ قُربك
لكنّها ماعادتْ تُفيدْ ياويْحي
حتى بَوحيْ هذا
سيَبقى مُزيفاُ
طالما لم تُعانقهُ عينيكَ
,,
لا يهمّ إن كُنت معي أم لا
فالحيآة طالما كانت تؤلمني على كلّ حال
حتّى حينَ كُنت بقُربي
,,
وفيْ غمضة عينْ
مرّني عمريْ كلّه
جالسَة بينهُم يَرونَني
وأشعُر بأنني أركُض حيثُ أنا
كلّ حُزنٍ مرّني
تضآئَل أمامَ فقدِك
ومازالت عينايَ مأسورتينِ بكْ
وأناديكَ بصمتٍ
يكويْ عُمقَ رُوحي دونَ أن يشعُرون
يالَيتكَ بقيتَ بقُربي
سأعلّم قلبيْ أن يكونَ قوياً,ثابتاً
وستَمضيْ الأيام
حتَى لو لم ترجعْ ,,

ساعد الكاتب في تطوير مهاراته الكتابية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *