تسجيل
خواطر

كبرياء أنثى

وقت القراءة : 1 د
قُرِأ النص 216 مرة
0 تعليقات

كان الخوف يمتلكها حين يقتلها الحنين  كان يكبل روحها المرتعشة .. هي لا تدرى ما سر الذعر في “الاقتراب” !

كلما أرادت روحها التلاحم به .. أصرت الرحيل ، يداها المرتجفة ما هي الا صدى لأفكار قلبها البائس ..

كان يظنها تتحداه فيعلو بداخله الكبرياء فيزداد خوفها .

عيناه لم تتمكن من قراءة قلبها المرتجف فكلما همت للنهوض من خوفها ، بأقدام كبريائه يحفر بداخلها سببا جديدا لتخشاه .

فتظل تأبى الاقتراب ويظنها تتحداه .

 

ساعد الكاتب في تطوير مهاراته الكتابية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *