تسجيل
خواطر, رواية

رواية لم يكن حب _ أنس زهير 2.58/5 (2)

وقت القراءة : 2 د
قُرِأ النص 478 مرة
0 تعليقات

كانت محقة والدتي عندما قالت لي أن كل ما أملك في داخلي قابل للتآكل مع مرور الأيام وأن الانسان عبارة عن كتلة من الرغبة تتناقص من حين لأخر ومن وجع لأخر  ..أخبرتني أن القلب مثل الرغيف يمكن أن يقتات عليه غيرك تحت عينك و لا تحرك ساكنا .. و حين يفوت الأوان .حين تخسر نبضك .ستدرك الحقيقة الموجعة .. أنك هالك وأصبحت بنصف قلب ونصف شعور ولربما بدون كليهما .وهذا ينطبق تماما على العلاقات العاطفية قد يصبح عدد الآكلين لهذا القلب أكثر من شخص اذ ما إستطعت أن تجعل هذا الرغيف ملكك وحدك وإستطعت الحفاظ عليه بعيداً عن أعين الجائعين للإرتباط وأظنها كانت تقصد مارتن .. لا يوجد أنبوب صرف للمواجع .. تتكدس يا عزيزتي فوق بعضها البعض مشكلة جبلاً من الاوجاع في داخلك و المشكلة أن هذا الثقل العظيم فيك غير مرئي و لن يفهم احد سبب بقاءك في المنزل لفترات طويلة ، برودك الزائد ، حبك لذاتك .. و لماذا تهز بالصراخ حيطانك وبقاءك طوال الوقت تثرثر مع نفسك أمام أعين الحاضرين ، نحن نظن أن الاخرين قادرين على رؤية ما خلف هشاشتنا ولكن شيء من ذلك لا يحدث كل شيء ستعتاد تحمله لوحدك دون عونٍ أو إحساسٍ من أحد .

#مقتطف من رواية لم يكن حب لأنس زهير

ساعد الكاتب في تطوير مهاراته الكتابية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *