تسجيل
خواطر

عندما تغرق ألما 4.37/5 (5)

وقت القراءة : 3 د
قُرِأ النص 512 مرة
1 تعليقات

تشعر أنك في أصعب اوقاتك
أن الوقت توقف
و أن حياتك انتهت
تشعر بالألم ينهش احشائك
والأنين يصم اذنيك
تعاني وتعاني
تبكي بحرقه وتتمنى ان تختفي
وكل الأفكار السلبية تتهافت متراكضة الى عقلك
و أنت ضائع تائه ليس بيدك حيله
وتمر الثواني ثقيله بثقل حملك
والدموع تتراكض وتجهش بالبكاء
وتمر الثواني دقائق
والدقائق ساعات ويبدأ التعب يتسلل الى جسدك
والنعاس يجد طريقه الى عينيك
و أنت تقاوم وتقاوم
تريد ان تبقى في حزنك
وجسدك يأبى
وتستسلم اخيرا
ويسرقك النوم
تنام بعمق لم تعهده من قبل
وفي الصباح اذا استيقظت
تحرقك عيناك
منتفخه محمرة ولربما تبكي قليلا
لكن هناك شيء يبدأ ببث الامل الى نفسك
تهدأ قليلا
وتكمل يومك بألم وغصه في داخلك
ويأتي الليل مخيما تحتضنه كصديق حميم تلقي نفسك بين ذراعيه وتفرد اوراق حزنك وتبكي مسترجعا كل آلامك ويسرقك النوم مجددا
كل يوم تفقد جزء من حزنك
ومن ثم يتلاشى ذاك الشعور وتنام دون بكاء
يختفي في عالم النسيان
يصبح مجرد ذكرى

وتمر الأيام مسرعة
وتتذكر ذاك الموقف الذي ابكاك كثيرا
وتدخل في نوبه من الضحك على نفسك
تضحك مع صديقك وهو يضحك
وكأن ذاك الألم لم يكن
تضحك على الموقف من داخل قلبك

تظن انك تجاوزته
ويأتي يوم تسترجع ذاك الألم وكأنه الآن
وتعود لتلك الحاله
تنغمس بالذكرى وكأنك تعيشها
وتعود للتعافي

غريبة هي المشاعر
سعيدة كانت ام مؤلمة
تترك ندبا فينا
ان كانت مؤلمه ذكرناها يوما وضحكنا
ويوما آخر بكينا
و إن كانت مفرحه ذكرناها لنبتسم
وكم من ذكرى مفرحه غدت مؤلمه اكثر من تلك التي المتنا وقتها
فلا تستسلم لذكرياتك
دعها ملقاه في عالم النسيان فجميعها في النهايه ولت بلا عوده
اما ان تذكرها لتبتسم او دعك منها
فلما نعيش الذكرى ونحن نملك ان نصنع اجمل منها
عش واقعك ودعك من ما مضى
ولا تندم على اي منها فحتى لو ندمت لن تغيرها
تقبلها وتعلم منها ثم القها ولا تعد اليها
تعلم منها ان تصنع ذكرى لا تندم عليها
وعش حياتك فانت وحدك من تصنع فرحك او حزنك

ساعد الكاتب في تطوير مهاراته الكتابية

رأي واحد حول “عندما تغرق ألما”

  1. Køū Käå يقول:

    ما شاء الله وكأن نفس كلام خرج من فمي وخطته أيدي بحر سحري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *