تسجيل
خواطر

طيف .. 5/5 (1)

وقت القراءة : 1 د
قُرِأ النص 206 مرة
0 تعليقات

وجعلتُ روحي تتطاير لتتسلل إليك خلسةً فتخبرك أتراك أحسست بي يوماً ؟ أم أنّ مابيننا اتفاق أجريناه خفيةً على ألا نلتقي ابدا وإن كان هذا ماحدث فلماذا أنكمش على نفسي كلما ذُكر اسمك في رحاب صدري أتراني أتمرد على اتفاقنا ؟ فليكن هذا تمرداً وليكن استسلامي معلنا فليس بشيءٍ أخجل منه أمامك مادام ما بقلبي صادقا هكذا .. ومرةً ثانية أحسستُ بطيفك يلومني على افكاري السلبية هذه و شعرتُ بي انساب في سرابٍ من طيفٍ مبهمٍ لذيذ وخُيّل إليّ أنك ابتسمتَ لأفكاري المتخبطة السطحية ورُحتَ تعبث بشيء كان أمامك فحاولتُ أن أجذب انتباهك مجدداً ولم أستطيع.. فهل أصبحتُ الطيف هنا ؟! فابتسمتَ مجدداً .. وعلمت أنني استطعت فكّ حروف ابجديتك أخيرا .. وأطلقت سراح طيفك .. فانطبقت على بعضها أجفاني بهدوء.. و أدركت بأنني لم أجرِ أي اتفاقٍ يوماً..

ساعد الكاتب في تطوير مهاراته الكتابية

نُشرت بواسطة Aya Alfares

Aya Alfares

من هناك حيث نَثر الياسمين عبقه في الأرجاء..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *