تسجيل
خواطر

سرّ الوَرد

وقت القراءة : 4 د
قُرِأ النص 92 مرة
0 تعليقات

أُحَاوِلُ مَعرِفَة سِرّ الوُرُود
الّتي أجِدها كلّ صُبحٍ
علَى حوَافِّ نَواَفِذي
وَ أنَا كُنتُ طِيلَة لَيلِي
أظلّ أرَاوِدُ النِسيَانَ
بِسِهامِ يَقيِني أنّك رَحلتَ
لكِنّ لِلحَنينِ أحكَاماً أُخرَى
.. كَالعَادَة
أيَا مَاضِيَاً فيِ البَعيِدِ دُونِي
طِبتَ وَ طابَت خَطاوِيك
ثُمّ إلَيكَ هَذي السُطور
وَكُفّني أثرَك وَ بَقَايَاك . .
لِكلّ قِصّة بِدايَة وَ سَتُصبِح نِهايَة
. . وَ إن طَالَت
وَ لِكلّ رِوَايَة مَطلَع يُدلِي بِنا لِ خَاتِمَتِه
. . مَهمَا إنسَجمنا بِها
وَ أنا يَا أنتَ أتعَبني تَحاشِي أزقّة ذِكريَاتك
وَ أرهَقني تَجلّيكَ فِي دُروبِ دِيَاري كلّها
وَ أعيَاني إستِحوَاذِكَ كُلّ أفكَاري
أيُّهَا المُعنّى فِي كلّ أوقَاتي
كُفّني أشوَاكَ وَخزِ فُرقَاك
وَ أرخِ لِقلبي آهَ المَحبّة مِن جَدِيد
. . إن إستَطَعت
فأنا كَسَاقي المَحبّة أهبُهُ العَالَمِين وُدَّاً
وَ تَشرِئبُ بِحُمَى الجَفافِ أورِدَتي
وَأكتَحِل بِمُرُودِ سُهدِي كلّما أعطَاني ظِلّك ظَهره
وأتَزيّن بِإشرَاقتي المَعهُودَة كلّما أتَانِي منكَ خَبر
وَأُراقِصُ الأمَل لأن أهلَك مُغيّبة كلّما أوجَعني منكَ صدّ
وَ تُوقِظني وَخزاتُ أحلامِي كلّما تَسلّل إلَيها منكَ أثَر
, ,
كَم كَان يُعوّل عَليكَ نَبضِي
لكنّك أثقَلتَ كَواهِل عُمري
وَ نَزعتَ مِن أروِقة قلبي الحَياة
وَتصلّبت بِكَ وَقفاً أطلَال فَرحي
, ,
تبَاً لِ الآنَ مَاعرفتُ سِرّ تِيكَ الوُرُود
أبَعدَ كلّ ماوَجدتُ مِنك
مَازالَت رُوحي تُحبُّك . . ؟ !

ساعد الكاتب في تطوير مهاراته الكتابية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *