تسجيل
قصة قصيرة

أنا لا أبكي 5/5 (1)

وقت القراءة : 3 د
قُرِأ النص 396 مرة
0 تعليقات

لم تبك ، لم تذرف دمعة واحدة .
كنت أنظر إليها وأجزم أن روح كامي كلوديل المعذبة قد بعثت فيها .
أسقطت في يدي ، اجتاحتها موجة ضحك عنيفة لازمها بعدها صداع أشد عنفاً
جعلتُ يدها في يدي : لا تبك إنني أرى ضحكتك تنتحب .
انتزعت يدها ضاحكة : أنا لا أعرف طعماً للدموع ، أنا لا أبكي ، منذ أيام سقطت على يدي ، كُسرت ، لم أبكي ، أفلت الوعاء من يدي تهشم أرضاً ، جُرحت ، لم أبك ، كلما أغلقت باب غرفتي وحدي لا أبكي أرفع صوت المذياع عالياً وأغني وأرقص ضاحكة ، قصصت شعري ضاحكة ولونته ضاحكة ، صبغت أظافري ضاحكة ، كتبت نصوصا ً كثيرة كلها تضحك ..
تنهدتُ وأخرجت لها من جيبي مرآة صغيرة فأشاحت بوجهها ،قالت: للمرايا ذاكرة وأخشى على قلبي من تزاحم الوجوه ، وابتعدَتْ ، ناديتها : لعلّك تعرفين موضع الدمعة فتنزفينها ..
لكنها غابت في ضحكتها .
أمس على درج الكلية الخلفي جلسنا نعتزل صخب الآخرين وزحامهم ، هي غارقة في ضحكتها وأنا في كتاب . أومي لها برأسي وهي تحدثني عن حمّى اللون الأزرق : سماء زرقاء قلب أزرق وردة زرقاء.
– يالسذاجتك ! رفعت رأسي لأوبخها كي تصمت ، لكنه كان ثقيلاً جدا ً ، اعتدلت في جِلستي ، نظرت حولي لم أجدها ، تلاشت في العدم ، أخذت أنفاسي تضطرب ، شيء ما في قلبي كأنه طعنة سكين حادة ، أحدهم يسير باتجاهي بخطى متلعثمة ، يتصبب عرقاً وكلما اقترب ازدادت أوجاع قلبي ، يبدو أنه قرر أن يكون استثنائياً ، وردة زرقاء استقرت بين دفتي كتابي ، سماء غامت وأمطرت في عيوني .
وضع كوب قهوة بجاني وأخذ يبثني أشواقه ، لاح وجهك على صفحة الفنجان يحك ندبة في القلب فينزف ، تذكرت استندت ذات نبض على الوهم فانكسرت ، سارعت أجر نفسي بعيدا عن شباك العشق التي جاءني بها فأوقف نزف قلبي لكن امتثلت عيونك أمامي تحكمان قيدي ، بخطى واهية أجر قدمي ، أتعثر ، أنهض ، يحاصرني وجهك ، عطرك ، صوتك ، لون عينيك ، في الجرح سقطت، أخذت أقلّب عيوني بحثاً عنها ، أين مني الآن ضحكتها ، ألم أكن أشد على يدها ، قلبها لم تتخلى عن الآن ؟
على زجاج النافذة أمامي وجدتها ضحكتها تذوي ، روحها تجثو على ركبتيها ، ملامحها تنزف ، قلبها يتهشم ، وطلال الليل تستقر تحت عينيها
في ركن قصي سقطت ، أخرجت المرآة من جيبي ، كانت هناك تنطوي على نفسها ، انتشلتها من زجاج المرآيا ، احتضنتها وشددت على قلبها ، من قال إني ما بكيت !

 

ملاحظة المحرر: مادتك مميزة يرجى منك الإنتقال والكتابة في موقع خلاصات هواء من هنا

ساعد الكاتب في تطوير مهاراته الكتابية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *