تسجيل
خواطر, قصة قصيرة

إصبعي الحادي عشر 2.83/5 (1)

وقت القراءة : 2 د
قُرِأ النص 276 مرة
0 تعليقات

إصبعي الحادي عشر

صحوت هذا الصباح واكتشفت أن لي أحد عشر إصبعاً  ..

قبل أن أنام كنت أمتلك عشرة أصابع ضمن كفين صغيرتين ، كانت جميلة ، أما الآن فتبدو غريبة بأصبعها الزائد .
أتأمل إصبعي الحادي عشر بذهول ..
المضحك والغريب في آن واحد هو أن الإصبع الجديد الضيف – لاأعرف فعلاً إذا كان ضيفاً أو سيلازمني لبقية العمر – يتوسط السبابة والإبهام .. هذا هو الغريب ، أما المضحك فهو أنه مطلي بنفس لون طلاء أظافري لبقية الأصابع !
إعتصرت ذاكرتي بحثاً عن آخر نشاط مارسته ويحتمل أنه له علاقة بما حصل ..
ولكنه كان يوماً سابقاً إعتيادياً .. غفوت فيه في فراشي وأنا أتابع مقابلة تلفزيونية ل( السيد ميم ) .
لم أعرفكم على السيد ميم ! هل من الضروري أن أعرفكم به في ظل ظروفي غير الاعتيادية هذه !
هجس في داخلي هاجس ما .. ( لربما للسيد ميم علاقة )
اتصلت به ، كان في إجتماع الأسرة الذي تحضره عادة طليقته بحكم قرابتهما  ..
كان هناك صوت نواح امرأة يتناهى إلى سمعي حيناً ويختفي حيناً
بدا صوته منزعجاً بعد تحية عاجلة :
–   سأتصل بك لاحقاُ يحصل شيء غريب هنا ولا نعرف كيف نتصرف .
 – وأنا أيضاً يحصل معي شيء غريب .. لقد …
– ياسمين .. اسمعي .. ( أم فلان ) – طليقته – في حالة هستيرية .. لقد أختفى أحد أصابعها
فجأة !

ساعد الكاتب في تطوير مهاراته الكتابية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *