تسجيل
خواطر, قصة, قصة قصيرة, نثر

صديق بالإسم فقط 3.1/5 (5)

وقت القراءة : 2 د
قُرِأ النص 570 مرة
1 تعليقات

إلى صديقي القديم الذي اعتدت أن يكون جزء لايتجزأ من يومي لقد كنت أنا أول خياراتك في كثير من الأحيان , كنت الكتف الذي تتكأ عليه كلما انهكتك الحياه , لقد كنت سيئاً في عين الجميع إلا بالنسبة إليك كنت الأفضل لك كما كنت الأفضل لي , ” لقد كنت جيداً بما فيه الكفاية بالنسبة لي” حتى حينما افترقنا في مفرق طرق الحياة , لم استطع تكوين صداقات جديدة بل كان من المستحيل ذلك , كان اتخاذ صديق جديد من بعدك هو مثل الانتحار فهو محرماَ قطعا ومن ثم يدخلني إلى الجحيم , لقد اعتدت كلما التقيت مع من درسوا معنا وعرفونا كأصدقاء مقربين أن أرثي حالي من بعدك واتذكر كل مافعلناه معا , اعذرني ياصديقي فأنا انسان لا يمكنه أن يتخلى عن فكرة تقديس الصداقة , المفاجأة انني أراك قد استطعت ان تمضي في حياتك التي تعاهدنا سابقا أن نتقاسم القادم معا إلا أنَ مشيئة الله حالت دون ذلك, رؤيتك مع أصدقاؤك الجدد الذين لا يعرفون منك إلا الظاهر كانت تزيد اكتبائي وحزني فلا أنا بقادر أن أُصلح علاقتي معك ولا أنا قادرٌ على منعِك من تكوين صداقات جديدة , بهذا اصبحت وبقدرة قادر صديق بالإسم فقط…

انتصار

ملاحظة المحرر: مادتك مميزة يرجى منك الإنتقال والكتابة في موقع خلاصات هواء من هنا

ساعد الكاتب في تطوير مهاراته الكتابية

نُشرت بواسطة entiisar

طالبة جامعية , عشرينية العمر , مهتمة بالأدب العربي , وعاشقة لكل ماهو أندلسي أيضا مُتيمة بالتاريخ الإسلامي ودائمة الإطلاع , من المناصرين للقضية الفلسطينية و من الفئة التي ترفض الاعتزاز بالقومية العربية وتحبذ الاحتماء تحت رابطة " إنما المؤمنون إخوة"

رأي واحد حول “صديق بالإسم فقط”

  1. Soukaina EL-baroudi يقول:

    الكلام حزين، لكن أعجبتني الصياغة <3.

    أتمنى لك التوفيق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *