تسجيل
خواطر

أحاديث ومطر

وقت القراءة : 2 د
قُرِأ النص 595 مرة
1 تعليقات

ملاحظة المحرر: مادتك مميزة يرجى منك الإنتقال والكتابة في موقع خلاصات هواء من هنا لتحظى بفرصة نشر مادتك من خلال صفحة كتب التي يتابعها أكثر من مليون ونصف قارئ حول العالم.

ما أسعدني بذلك حيث إن قطيرات المطر تتراشق أمامي برقة وخفة تبعث فينا الأمل والسرور وتقلب علينا صفحات الحياة القاسية منها والعذبة وترتل لنا قصائد باردة منذ الأزل لا تزال أرواحنا تتذكر شدة وقعها ما كنا صغارا ، وها قد كبرنا يا مطري ، وأصبحنا نركض خلف السعادة لنصيد منها ولو القليل ، وما إن وجدناها حتى تغرق في بحر الحياة ، فتنتهي و نضعف معها نحن . وكم تغيرنا يا مطري فقد جرفتنا الحياة في يمها وبين دفتي سفينتها فأصبحنا نحن الضحية في هذه الدنيا ، لا يا صاح بل الضحية منذ القدم ولكننا نزداد شتاء تلو شتاء . ها نحن نكبر ويمر بنا الدهر بسرعة كبرق أغير على السماء ثانية ثم رحل ، فنحن يا صديقي المطر كزمجرة الرعود نصرخ في وجهها أن ترحل عنا كل هذه الرعود فنحرك دفتها كما نشاء لكنها تنتقم بما يحلو لها وليست تنسى زمجرة الرعود التي فينا ، فتعود أقوى بزمجرة عالية الصوت هادئة النفس واثقة متشبثة بطاقة يا الله ما أكبرها !! يا صديقي المطر لم تعد كما كانت تلك الشمس المشرقة المطلة من بين الغيوم بل صارت هي كل الغيوم ولكنك تحنو علينا بعدما نرى شرها و نختبئ تحت مظلتك الرقيقة فنشعر بحفاوة لا سابق لها فأنت القدر الجميل وأنت من يحمل معه ازدهار الربيع و اصطراخ ولادة الحلم من جديد .

ساعد الكاتب في تطوير مهاراته الكتابية

رأي واحد حول “أحاديث ومطر”

  1. Frank Duxit
    Frank Duxit يقول:

    انه (فراق البراءة) الذي بخر صفوة القلب والعقل تجاه الطبيعة فصرنا نرى العتمة في كل شئ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *