تسجيل
خواطر

الحب طريقك إلى الجنة 5/5 (1)

وقت القراءة : 3 د
قُرِأ النص 462 مرة
0 تعليقات

ملاحظة المحرر: مادتك مميزة يرجى منك الإنتقال والكتابة في موقع خلاصات هواء من هنا لتحظى بفرصة نشر مادتك من خلال صفحة كتب التي يتابعها أكثر من مليون ونصف قارئ حول العالم.

“وخلاصة التجارب كلها في الحب أنك لا تحب حين تختار ولا تختار حين تحب، وأننا مع القضاء والقدر حين نولد وحين نحب وحين نموت! ”
– عباس محمودالعقاد

تأكد تماماً أنك عندما تحب سواء كانت عائلتك أصدقائك..إلخ لا تكتف بتلفظ بكلمة “أحبك” وتقوم بفعل أشياء تسعدهم لا!لا! يكفي هذا أبداً لأنه مع الوقت ستصبح الكلمات الطيبة عادية جداً،ويسأموا منها ولن تستطيع أن تتلافا تتطلباتهم؛ندرك جيداً أن الإنسان يريد المزيد والمزيد مهما أكرمته هذه طبيعة النفس البشرية!..لكلمات الحب لهيب مؤقت لن يستمر؛ استساغتها الاذن كثيراً بين الأغاني المبتذلة وصفحات الروايات والمسلسلات والحياة اليومية حتى أصبحت أشبه بالجملة التي نعتمدها يومياً للحديث على الهاتف” كيف حالك!؟ ” هذه الجملة التي ذكرتها أنفة دافئة ولطيفة! عندما تعنيها حقاً ولكنها أصبحت الآن من ضروريات الحديث مثلها مثل كلمة “آلو” لا معنى لاستخدامها إلا إن استخدامها واجب!

لا أنكر أن لكلمة “أحبك” سحرها ووقعها الخاص ستتأثر عند سماعها من الأشخاص الذين تحبهم حتى يرفرف قلبك كإنذار في محطة الإطفاء!!،

واعلم أيضاً عزيزي\ة القارئ\ة

أن الحب دعاء إن كنت تحب عائلتك فعليك بالدعاء لهم بالذي يسعدهم ويرضيهم ويدفئ قلوبهم،لأننا لا نعلم سريرتهم! والله وحده أعلم بما تطلبه أرواحهم؛ فأنت حين تحب لا تتخذ أفعالك\كلماتك؛ بل دعائك بظهر الغيب لهم! صدقني لأنك بذلك لن تخسر أبداً بل تنال حُب الله وحُب عباده؛ هذا الحب أبدي؛ لأنه بيد الله! ستغادر الحياة ويبقى أمارة حُبك في فؤادهم\سعادتهم وتكسب أَجْر دعواتك في الدنيا والآخرة، لن يفنى حب كان دعوة بين ركعتين في جوف الليل أبداً!

“لذلك كن مع الله ولا تبالي”

ساعد الكاتب في تطوير مهاراته الكتابية

نُشرت بواسطة Candy.dj

Candy.dj

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *