تسجيل
خواطر

صديقتي العفيفة! 0.17/5 (1)

وقت القراءة : 1 د
قُرِأ النص 208 مرة
0 تعليقات

أنتي التى أدخلتك بيتي ، عائلتي و قلبي
سميتك أختي قبل صديقتي ، شاركتك كل ما أملك و مالا أملك (أحلامي على سبيل المثال ) ، ظننت فيك خيرا ، سلمت لك أسراري و تجردت أمامك من قواي ، إتخذتك منفى و نفسا أتكأ عليها حين تديق بي دنياي
أنت من وصفوك بالجحد و الأنانية و الغدر . دافعت عنك أمامهم ، بررت تصرفاتك بل وعاديت بعضهم لأجلك
اما انت فلم تكافئيني سوى بالغدر والجحد وبعض الأنانية ، سرقت كل شيء مني : ثقتي ،أحلامي ، مستقبلي بل وفرصي ولم تعتذري !
كيف تدعين العفاف و التدين و الأخلاق وهنالك من يشكو الله منك!

 

ملاحظة المحرر: مادتك مميزة يرجى منك الإنتقال والكتابة في موقع خلاصات هواء من هنا لتحظى بفرصة نشر مادتك من خلال صفحة كتب التي يتابعها أكثر من مليون ونصف قارئ حول العالم.

ساعد الكاتب في تطوير مهاراته الكتابية

نُشرت بواسطة AS MA

AS MA

I have a better life inside my head and Maybe that's why i'm DissaPpointed

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *