• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
إعلان ضياع !!
إعلان ضياع !!
بحث في فائدة العائلات !

مساء الجمعة وبعد أن أنهينا دفن والدته، خرجنا من المقبرة، لا يبدو عليه الحزن بل كان يبتسم طوال الوقت، لم يشأ أن أرافقه للبيت حينها، بل أكمل طريقه وحده مشيا على الأقدام، ومنذ تلك اللحظة لم أرَ ملامحه رغم أنني بحثت عنه في كل مكان!!! ورغم أننا كنا معا طِوال الأيام والشهور....بل كل السنين والأعوام!!!!


كان صديقي وسيما، لا يملك عينين زرقاوتين، ولكن وجهه كان يشع نورًا، هو لم يكن مداوما للصلاة رغم أنني كنت أعشق القرآن حين يقرأه، وقد كنت دائما أنصحه بمرافقتي للمسجد وكان يعدني دوما أنه سيفعل ولكن للأسف ذهب ولم يفعل!!!


صديقي إسمه أحمد، يحب الكتب ولكنه يكره القراءة، يعشق الرياضة ولا يحب كرة القدم، يرتاد المقاهي رغم أنه يكره القهوة ولا يحب الشاي، يكره التسوق رغم أنه يتسوق كل يوم، وأكلته المفضلة لم يكن يعرفها، لقد كان يأكل ولا يبالي، مثلي بالتحديد!!


كان أحمد من القلة الذين صادقتهم في حياتي، لقد كان صديقًا مخلصا لي وللكثيرين، حياته العاطفية لم تكن سيئة، كان على وشك الزواج قبل سنوات ولكن شاءت الأقدار أن يحضر جنازة خطيبته، ويقف أمامها وهي تغادره للأبد، كان موقفا عصيبا وصعبا عليه، كان يبكي حينها كرضيع صغير، تارة يمسكني وتارة يحتضن وجهه الذي تغمره الدموع، خرجنا يومها من المقبرة وترجاني أن لا أتركه لحظة، بل حتى إنني كنت أخطط لهذا قبل أن يطلب ذلك!!



لست هنا لأصف جمال صديقي ولا لأقص حياته، بل إنني فقط أكتب إعلان ضياع، فمن رأى شابا وسيمًا لا يبدو عليه الحزن، فذاك صديقي...لا تتأخروا بإخباري عنه!!!


أعتقد أنني تحدثت بما فيه الكفاية...!!!


1
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}