• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
عزيزتي ماري 1
عزيزتي ماري 1
"وكأن تعويذة ما قرأت في حب هاته المدينة فألقي عليها السلام وحفتها السكينة... "~

في الطريق إلى بغداد

                       

"مجموعة رسائل مختلقة من الرحالة الإنجليزي أدريان إلى زوجته ماري "


 عزيزتي ماري


 _________


اليوم دخلت مدينة لم أرى مثلها في الشرق أو الغرب ، طيب هوائها وعذب مائها تتسم معالمها بالإجلال ،إجتمع فيها من كل الأعراق والصنعات ،تحيطها بساتين وجنات خضراء شاسعة ، مدينة زاخرة بالحياة ، قصور ومعابد مشيدة والكثير من الأسواق والمحال... 

لم أتصور يوما أن أرى جمالا كهذا !

دخلت المدينة برفقة تجار أثرياء قادمين من مصر كان الإستقبال حافلا في "بغداد " تحديدا في خان الخليفة للتجار ، أعتقد أنني كنت الوحيد بينهم من لا علاقة له بالتجارة ،كلهم يتحدثون لغة الدراهم الذهبية بينما أنا أمعن النظر في كل تلك التفاصيل في الخان والمدينة وحتى في وجوه الناس ، أظنني أيضا كنت الوحيد الغير الدائن بالإسلام بين قافلتي ، لكنني لم أشعر بأي فرق في المعاملة حتى أن أحدهم أخذني في جولة إلى المدينة ليطلعني على كنيسة جميلة تقع بين تلك الأبنية العربية .. 

أحببت في هاته الرسالة أن أنقل لك شيئا من الطمأنينة الكبيرة التي لحقت بي وعايشتها هنا ،رغم إختلاف الألسن والأديان إلا أنه ولا ريب أن تعويذة ما ألقيت في حق هاته المدينة لتحفظها من فتنة الإختلاف..! 

 أما الليلة الأولى في بغداد فكانت من أروع الليالي .. مدينة تنار بالمصابيح ليلا ، أزقتها مبلطة وواسعة حولها العديد من الحدائق وحتى التجار فلا يتوقفون عن عرض سلعهم إلى منتصف الليل ، وأنا أسير قرب الخان شد إنتباهي تلك التفاصيل الجميلة على أبوابها الخشبية ،فقد كانت مزخرفة بشكل دقيق وجميل زهور مائلة إلى الإنهدام وأشكال هندسية متداخلة وكأنها تحكي قصة عشق حقيقي دقت تفاصيلها على الأخشاب ... ، و بينما أنا كذلك إذ ارتفع أمامي صوت من الجمال والروحية المنقطعة النظير ،لقد عرفته لأنه رافقني رحلتي كلها ، كان صوت الأذان عند المسلمين لا استطيع تشبيهه بدق أجراس الكنيسة عندنا فهو شيء خرافي جدا ،كلمات متناغمة كالشعر تنادي المؤمنين إلى الصلاة ..

لقد بت الليلة الأولى هنا أرقب السماء من نافذة الخان ، حتى أنني رأيت السماء من هنا بشكل مختلف جدا ،لا شيء هنا يشبه غيره ، أحسب أن  بغداد قطعة من الجنة ، كنت أفكر بك كثيرا وأصلى كي يمنحك الرب فرصة لرؤية بغداد قريبا... 

كل الحب .


3
0
1

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}