• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
بطيــخ الشتــاء
بطيــخ الشتــاء
لم يعد بإستطاعتنا مواصلت الحديث ، انقطع كل شي رحل الشعور وبات القلب ينبض للاستمرار اللا شيء ، تحولت اللحظات لحسرات و الضحكات لتأملات فاقدة للأمل .


شعورنا تجاة الاشياء كعجوز وحيدة تجلس على كرسي بحافة الطريق ، تسرد خيالتها لها لحظات سعادتها مع زوجها الذي رحل عن حياتها ،وتغص بشعور رحيل أبنائها رغم عيشهم لكنهم ميتين مسبقاً.



لم تعد الحياة كما كانت لا شيء يشبه ماضية حتى تفاصيل السعادة اختلفت بالظهور ، كنا نحتفل لاحتفال الأحبة و الاصدقاء واليوم بات خبر السعادة سراً لهم ، خوفا من العين والحسد ! ،ألم يكن الحسد موجود على زمانك أيتها العجوز ؟!



أخبريني كيف كانت تلك الايام التي تنزل دموع عينك بحرقةٍ لأجلها ، كيف صباحها و ضحكاتها كيف كان أُناسها ،هل كانوا كاذبين منافقين سارقين للسعادة من قلوب الطيبين، هل كانوا مزيفين !! 


اخبريني عن ايامك ايتها العجوز ، لان أيامنا  ايام تشبه بعضها ،فقط تكرار للاحداث لم يعد بوسعنا الاندهاش ولا حتى فضول للقادم ،روتين ممل بل أصبح مميت، و أصبحت حياتنا كبطيخ الشتاء .


8
2
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}