• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
بيلا ......
بيلا      ......
اكتب معنا عن أجمل المناطق السياحية في بلدك
بيلا قصة مقتضبة تختصر معاناة الانسان الحالم مع محاولاة للخروج من الواقع الذي لا يتماشى مع فكره وعقله

ولدت بيلا في بئر عميق.. بئر فيه كل تناقضات الحياة والطبيعة. تتعاقب في داخل ذاك البئر كل فصول السنة، وتعيش فيه مع بيلا مخلوقات لطيفة ومخلوقات مفترسة. عانت بيلا في طفولتها تقلبات الطقس وعدائية من معها من مخلوقات في البئر. ولكنها استطاعت ات تتصالح معهم جميعاً، لانها كانت تعرف انها يوم تكبر ستتسلق جدران البئر وتخرج الى سطح الارض. كبرت بيلا رويدا رويدا، وكل يوم كانت تضع حجرا جديد فوق القديم، وتجلس منتظرة بزوغ شمس يوم آخر، لتضع حجرا اخر.. مضت الايام.. وكانت كلما علت بيلا عن قعر البئر قليلا تخاف الوقوع مجددا.. ولاطالما تحققت مخاوفها... فغالبا ما كانت تقع على راسها.. وغالبا ما كانت تعيد بناء الحجارة مجددا.. ولا شك كانت جروحها تضعفها ولا شك كانت طاقتها تخونها.. ولكن حلمها بالخروج من البئر كان أقوى من ان تضعف لاي سبب بيولوجي.. استمرت علي هذا الحال سنين طوال.وعندما وصلت الى حافة البئر، تمسكت بيداها وبكل قواها ورأت اشعة الشمس ولأول مرة، ابتسمت وشعرت بفرحة انستها انها على حافة البئر، وانعكاس الشمس في عيناها افقدها السيطرة على نفسها، فسقطت مجددا وارتطم راسها في اكبر صخور ذاك البئر. استفاقت من غيبوبتها بعد بضع سنين، وراحت تبني حبل خلاصها مجددا.. حجرا فوق حجر.. الا ان وزن جسدها الذي كبر لم يعد يعينها، فراحت تسبت الحجارة على جدران البئر بالماء والطين وتنتظر اياما لكي يجف الطين لتسطيع تسلق جدار البئر.بيلا الطفلة التي عانت مع ذاك البئر ومخلوقات الى حد انها تصالحت مع سم الثعابين وتأقلمت مع ظلمة كل التفاصيل.بيلا وصلت الى حافة البئر مجددا.. وهذه المرة.، اخرجت راسها قبل يداها.وهنا كانت قد جنت على روحها.فرأسها الذي كان قد تاقلم مع حياة البئر لم يعد يقوى على تحملها بعد ان تنشقت هواء النسيم العليل خارج ذاك البئر.والمعضلة هي ان بيلا الان عالقة راسها خارج البئر، وجسدها الذي اصبح كبير الحجم عالق في داخله. وهي الان تحاول جاهدة الخروج منه ولكنها عالقة وتكاد تموت عطشا وجوعا...بيلا ايقونة المعاناة البشريةفاعظم معاناة قد يعانيها انسان على وجه الارض هي معاناته للخروج من ظلمة البئر الى نور وجدانه. وان لم تحالفه الحظوظ ولم تساعده الجغرافيا والطبوغرافيا.. يموت قهرا ويأسا والما...


3
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}