• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
دافيد فينشر.. المخرج الأول للسوداوية في هوليوود
دافيد فينشر.. المخرج الأول للسوداوية في هوليوود
قد لا تتذكر إسم المخرج للوهلة الأولى، أو ربما تتذكره، ولكنك حتما في الحالتين قد شاهدت له فيلما أو إثنين حتى دون أن تدري، نادي القتال fight club أو الخطايا السبع se7en أو ربما شاهدت الأرق insomnia، إن كنت من متابعي mbc2 الأوفياء فحتما قد مر عليك أحد هذه الأفلام. أحد أفلام دافيد فينشر David Fincher

تحذير... هناك حرق لبعض أحداث الأفلام

 أسلوب دافيد فينشر في الإخراج أسلوب كتاب الروايات الغامضة المليئة برحلات تغور الذات الإنسانية وتعريها على حقيقتها، يحاول أن يجعل منك متقلب المزاج وأنت تشاهد افلامه، سيعطيك الإنطباع بأنك ربما لست مؤهلا لمشاهدة هذا الفيلم، لأنك لن تفهمه ببساطة، ولكنه يكافئك بجلاء الحقيقة لتحملك للفيلم دقائق أخرى، ويمنحك الإنطباع بأنك لست بهذا الغباء وأنك ربما أذكى مما كنت تتوقع، تحدث نفسك بأنك من القلائل ممن شاهدوا الفيلم ويفهمون حبكته، وبكل ثقة تتوقع كيف لهذه القصة أن تنتهي، ولكنك تصعق في الأخير وتعلم أن الأمر برمته خدعة كبيرة. بعد مشاهدة اعماله ستبدأ في تغيير بعض الأفكار عن نفسك، وتستنتج أن العالم الذي نعيشه ليس في واقعه كما نراه دائما..

حاول الإحتفاظ بإنطباعاتك إلى آخر لحظة

في فيلم fight club من بطولة براد بيت الذي يمثل شخصية تايلر، شاب جامح لا يتوانى عن تعاطي الحشيش ومعاشرة النساء، لا يستطيع أن يتوافق كثيرا مع صديقه، لأن هذا الأخير ليس له في كل هذا ما يثيره حقا، ولكنهما يشتركان في نقطة واحدة وهي مشاركتهما في ناد سري يحاول أن يخفف الضغط والكآبة عن طريق الضرب والقتال!. ليس حديثنا هنا عن هذا النادي، بل عن ردة فعلنا عندما نعلم أن تايلر و صديقه هو شخص واحد، ولم تكن شخصية تايلر الجامحة إلا مهربا للشخصية المكتئبة والمنطوية على نفسها.

في فيلم آخر يبرز فيه دافيد فينشر خبرته الكبيرة في اتباع أسلوب الحبكة المزيفة، ونحن نتحدث هنا عن فيلم gone girl الذي يبدأ بمشهد عودة نيك دان إلى بيته ليجد أن زوجته قد اختفت في ضروف غامضة، أثناء التحقيق وتسلسل الأحداث تبدأ الدلائل التي تبين أن الزوجين لم يكونا سعيدين جدا في علاقتهما، مما يعقد حالة نيك لتصل إلى إتهامه بقتل زوجته وإخفاء جثتها، وفي مرحلة ما من الفيلم ستعلم أن الحقيقة ليست كما عرضت في معظم أحداث الفيلم رغم صحة اغلبها، وأن الحقيقة تبين أن الزوجة تتحمل جزءا كبيرا من فشل مشروع الزواج وصولا إلى كذبة اختطافها وتأليب المجتمع ضد زوجها.

لم نستعرض إلا مثالين رئيسين في فيلمين للمخرج، دون الرجوع إلى الحبكات الفرعية في هذه الأفلام لأنها كثيرة. في هذه الأفلام لا يتحدى المخرج ذكائنا فقط، بل يعلمنا أيضا أن نترك إنطباعتنا عن الأشياء من حولنا إلى مرحلة نكون فيها متأكدين حقا من الحكم عليها بالشكل الجيد.

هل العالم ليس مكانا جيدا للعيش؟

هناك الكثير من الأفلام التي تنتهي بزواج الملك من الملكة والعيش بسعادة وهناء في القصر إلى الأبد، حسنا، إن كنت من محبي هذه النوعية من الأفلام فلا أنصحك بمشاهدة أفلام دافيد فينشر لأننا نتحدث هنا عن أستاذ الإخراج السينمائي السوداوي. يستطيع فينشر إستخراج الجانب السيء في جوانب كثيرة من شخصيتنا بأسلوب رمزي غاية في الإبداع وفي منتهى السلالة، حتى لا تنصدم بالحقيقة ويفسد عليك الحبكة الواقعية للأحداث، فتمل الفيلم وتذهب إلى غيره. ليس الجانب السيء فينا الوحيد الذي يحاول المخرج إدراجه وإيصال مفهومه إلينا من خلال اعماله، بل يقول أيضا أن الحياة يمكن أن تكون معقدة وغير مفهومة في بعض مراحل حياتنا، تلك الشخصيات التي تظهر على أنها شريرة في أفلامه ليست إلا حالة قد يصل إليها الإنسان عند نقطة معينة أو كرد فعل على حادثة معينة أيضا، تستطيع أن تشعر بأن الفيلم يقول لك "أنك لست إنسانا جيدا مهما ظللت تقول لنفسك هذا". لكنه يحاول أيضا أن يقول " ربما هذه طبيعة العالم، ولهذا هو ليس مكانا جيدا للعيش".


7
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}