• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
هل تعلم أنّه يمكنك أن تكون داعشيّاً دون أن تكون مسلماً أساساً ؟!!
هل تعلم أنّه يمكنك أن تكون داعشيّاً دون أن تكون مسلماً أساساً ؟!!
Google+
عدد الزيارات
115
لماذا اخترتُ هذا العنوان ,, رغم أنّكم ستجدون المضمون مغايراً نوعاً ما (مغايراً وليس مُعاكساً )

لأنّنا نكاد لا نتنفّس نفساً إلّا ويُحكم علينا بالانتماءإلى داعش ,, مهما كانَ النّفس مُسالماً

لذلك قرّرتُ أن أقلبَ السحرَ على الساحر ,,

فلنعد إلى البداية ,,

س :ما أكثر ما يزعجنا في داعش ؟

ج: التطرّف

س : هل هو حكرٌ على المسلمين ؟

ج : لا ولن أفتح باب الأمثلة الغير منتهية ,, من شكّ فليبحث بنفسه

إذاً وصلنا إلى الكلمة المُفتاحيّة لهذا المقال ألا وهي "التطرّف"

التطرّف مقيت في كلّ شيء وليس فقط في الدين ,, لكنّنا اعتدنا ربطَه بالدين فأصبح اكتشافه أو الفوبيا منه في ذاك الموضع سهلاً

هذا لا ينفي وجودَه في جوانبَ أخرى لا تقلّ أهميّة,,

 وأرى أنّنا بشكلٍ عام شعبٌ يميلُ إلى التطرّف في كلّ شيء ,,

في العادات والتقاليد نحنُ متطرّفون ,, حتى جعلناها شيئاً مقدّساً أكثرَ من كتبنا السماوية

في الانفتاح والاختلاف نحن متطرّفون ,, نريد أن نبيّنَ للجميع أننا مختلفون بالمظاهر الخارجيّة فقط مهما أخفتْ هذه المظاهر من رتابة وتقليدٍ أعمى هما جوهر العادات البالية

في القدوات والمراجع نحنُ متطرّفون ,, إمّا أن نتتبعَ زلّاتهم وعثراتهم فلا يبقى لنا مرجع ولا قدوة ,, وإمّا  أن نجعلَ منهم رسلاً معصومين و كتباً منزّلة  

في العلاقات المختلفة نحن متطرّفون ,, نريد الطرف الآخر ملكاً لنا فقط أو لا نمانع أن نكون نحن ملكاً للطرف الآخر  ,,

وتطول الأمثلة كثيراً ,,

وأخيراً في حُكمنا على الآخرين ,, نحنُ في قمّة التطرف

فكلّ من يشبهنا هو من جنس الملائكة وكل من اختلف عنّا  هو خاطِئ و متعصّب و متخلّف و ,,,,و إلخ

وبالعودة إلى سيرة داعش ,,

فأنا حين أّتّبعُ تعاليمَ ديني – تعاليم َ ديني وليس العادات والتقاليد ــــ على هدىً وعلمٍ وبوعيٍ تام لما أفعل ولا أفرضها على أحد إنّما أنصحُ بها من باب المحبة والإخاء عندها أكونُ إنسانةً واعيةً بحثَت و قرأَت ورأَت الصواب في طريقٍ معيّن فاتبعتهُ ببساطة,, و واجبٌ عليكَ احترامه حتى لو رأيتَ أنّه متطرّفٌ فقط لمجرّد بعده عن نمط تفكيرك ,,

أمّا أنتَ يا صديقي الذي تدعو نفسك واعياً ومثّقفاً ,, عندما يحجبك مظهري الخارجي وسلوكي المتديّن عن رؤية وعيي وعلمي ولا يذهب فكركَ أبعد من تخيّل صورة لمجاهدة داعشيّة ,, فعندها أحبُّ أن أشيرَ لكَ أنّك أنتَ المتطرّف في هذه الصورة وحتماً لستُ أنا ,,

وكما قالَ الشاعر :

إذا المرءُ لم يدركْ بعينيه ما يُرَى ***  فما الفرق بين العُمْيِ والبُصَرَاء

ختاماً ,, التطرّف بشع في كلّ شيء ,, كونوا أناساً معتدلين وكفانا تمزُّقاً بين اتجاهٍ واتجاهٍ معاكس . 


0
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}