• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
حرب الدلو الخشبي بين مودينا و بولونيا
حرب الدلو الخشبي بين مودينا و بولونيا
في عام 1325م تصادم جيشان بالقرب من مدينة كاستيلو دي سيرافالي الإيطالية في منطقة إميليا-رومانيا ، وكانت أكبر معركة في العصور الوسطى ، كلفت آلاف الناس حياتهم وكانت السبب في تغير تاريخ إيطاليا ، وأغرقت شبة الجزيرة في نزاع دام قرون ودفعت لوجود التفوق البابوي الذي يعتبره الإيطاليون اليوم أمر مفروغ منه ، في وقت كان سفك الدماء شائعًا في القارة الأوروبية نشبت الحرب بسبب دلو خشبي مصنوع من خشب البلوط .

بدأ كل شيء في أكتوبر 1154م عندما غزا الإمبراطور الروماني فريدريك بارباروسا ملك ألمانيا إيطاليا ، فعل ذلك لأنه أعتقد أنه ممثل الله على الأرض وليس البابا ، ولكن الإيطاليين لم يوافقوا على ذلك لقد كان البابا يوحنا الثاني عشر هو الذي توج الإمبراطور الروماني وكان السائد أن الباباوات وليس الأباطرة هم القناة بين الله والعالم حسب اعتقادهم ، وأن البابا هو من يمنح الشرعية الروحية للحكام المسيحيين ، فقد اعتبروهم قادة حقيقيين للمسيحية .

حتى أخذ فريدريك المدن الإيطالية  تورتونا ، وبافيا حيث أصبح ملك إيطاليا. ثم أخذ بولونيا وتوسكانا قبل أن يشق طريقه إلى روما حيث تحدث مع البابا ألكسندر الثالث ، على الرغم من أنهم لم يحلوا شيئًا ، وبسبب ذلك واصل الإمبراطور غزو المدن حتى هزيمته من قبل عصبة لومبارد الموالية للبابا في معركة  ليجنانو في 29 مايو 1176، أُجبر فريدريك على العودة إلى ألمانيا ، وترك الانقسام وراءه لقرون .

من ناحية كان الغيبليانيون (Ghibellines) هم الذين دعموا الإمبراطور ، بينما كانوا من ناحية أخرى كان الغويلفيون (Guelfs ) مؤيدون لبابا ، وفي ذلك الوقت لم تكن إيطاليا بلد موحد بل كانت مجموعة من المدن تحارب بعضها البعض ونتيجة لذلك كان  الغيبليانيون في مودينا والغويلفيون في بولونيا .

وكان فريدريك قد وضع الحدود بين المدن الموالية للإمبراطور والمدن المؤيدة للبابا قبل طرده ، ولكن الأمور في مودينا وبولونيا كانت أكثر تعقيدًا بالكاد تجاوزت الحدود أكثر من 31 ميل وكانت التوترات بين المدينتين مرتفعة للغاية .

في عام 1296م هاجم بولونيا أراضي مودينا واستولوا على بازانو وسافينيو وبدأ المدعمون للإمبراطور بالخروج في حين بدأ أولئك الذين أيدوا البابا مغادرة أراضي بولونيا. أصبحت مثل هذه المناوشات الحدودية شائعة حيث استولى كل جانب على الأراضي من الجهة الأخرى ، وفي عام 1309م ، أصبح رينالدو بوناكولسي حاكم مانتوا ، مودينا ، بارما ، وريجيو وتم شن هجمات على أراضي بولونيا ، لذلك أعلن البابا يوحنا الثالث والعشرون بوناكولسي أنه عدو للكنيسة .

مع عام 1325م ازدادت المناوشات الحدودية بين المدينتين وفي يوليو غار البولونيون على مزارع موديني ، وذبحوا الناس ، وأحرقوا العديد من الحقول قبل أن يتراجعوا. تمكن آخرون من القيام ببعض أعمال النهب قبل عودتهم إلى بولونيا ، وفعلوا ذلك مرة أخرى في الشهر التالي وكانوا يقومون بأضرار كثيرة كل أسبوعين .

انتقم بوناكولسي في سبتمبر عندما استولت قواته في مدينة مانتوفا على حصن على حصن بولونيا في مونتيفيليو يقع على بعد 12 ميل غرب بولونيا ، وقد تعرض للخيانة من قبل المستوطنين ، استفاد من حالة الفوضى بعض جنود مودينا في بولونيا ، وكان يوجد وسط المدينة بئر رئيسي بجوار بوابة سان فيليس بجانبها دلو  وسرق الجنود الدلو ومحتوياته ، ثم عرضه بفخر بجانب بئر مودينا الرئيسي.

طالبت بولونيا غاضبة بالدلو ورفضت مودينا بطبيعة الحال فأعلنت بولونيا الحرب ، بدأت حرب الدلو الخشبي The War of the Oaken في صباح يوم الجمعة في 15 نوفمبر لعام 1325م حيث قاد Malatestino dell Occhio واللورد ريميني Lord of Rimini بولونيا وحلفائهم من فلورنسا ورومانيا لمحاصرة مونتيفيليو وإعادتها ، وقابلهم بوناكولسي والذي قاد جنود من مودينا ومانتوا وفيرارا ، بالإضافة إلى القوات الألمانية التي أرسلها الإمبراطور الألماني .

وبعد أن صدت بولونيا التجمع الكبير خارج مدينة  كاستيلو دي سيرافالي ، في قرية زريبيا اليوم. قاد البابا يوحنا الثالث والعشرون جيشًا مكوَّنًا من 30000 جندي و 2000 فارس على ظهور الخيل ، نحو مدينة بولونيا من Valsamoggia (وهي الآن إحدى ضواحي بولونيا) .

وكان لدى مودينا قوة أصغر مكونة من  5000 جندي مشاة و 2000 فارس تم نشرهم على السهل ، وتقدمت القوات نحو أسوار المدينة ولكن بدلا من تحاصره ، بدلا من تدمير القلاع الواقية الخارجية من Crespellano ، Zola ، Samoggia ، Anzola ، و Castelfranco ، استولوا على 26 نبيل كرهائن ، يقدر أن حوالي 2000 رجل قتلوا على كلا الجانبين. في العام التالي في يناير ، تم إعادة معاهدة Monteveglio ولكن السلام لم يعم .

واستمرت الحرب حتى عام 1529م عندما غزا تشارلز الأول ملك إسبانيا (الذي كان أيضًا الإمبراطور الروماني المقدس) إيطاليا. أجبر هذين الفصيلين على التوحد ، وهو الأمر الذي أدى إلى تراجع الفصيل الغيبليلي لصالح البابوية ، بعد الحرب تم عرض الدلو بفخر في Torre della Ghirlandina كنصب تذكاري لانتصار المدينة ..


3
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}