• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
خُطة ترويض (ك / ي)
خُطة ترويض (ك / ي)
Google+
عدد الزيارات
108
الهدوء ذاته، والفصول الاربعة تتناوب بذات الرتابة، والطاولة بدفاترها الخمس، والجُدران الرطبة هي ذاتها، والبرود ذاته، والصمت والعُزلة ذاتهما، وأنفاس الحياة الضاجرة، وضربات القلب يعزفان ذات اللحن، وعلى النقيض بالرتابة ذاتها لازال التخبط والتفكير القاتل المُسيطر الأكبر.
مرّت السنوات الأربع الأخيرة عاديه، ولا جديد فيها يُذكر او يستحق الذكر إلى اللحظة التي باغتتني سيدة البيت فيها.
أُزيلت ستارة الغُرفة،وتسللت على إثرها أحرف إسمك الخمس من بين شقوق نافذتي لتبدأ مُجريات لُعبة الترويض الخاصة بك.

صاحت دفاتري الخمس،وفصولي الأربعة، وطاولتي، وجُدراني، وبرودي، وستارة قلبي، وأفكاري القاتلة بعد ان ضرب كل منا بالترتيب خمسه في خمسه " سنتسلى"، "سنكسر الروتين"، " لُنقيم حفلة"، " لنضع خِطة الإنتقام"!
-أجل يا حروفه الخمس كانت في البداية خِطة إنتقاميه بحته، إذ لم تجرؤ أي من حروف الأسماء على إستفزازي، وتجاهل تساؤلاتي المُستهزءة.
لم يجرؤ ايُ حرفٍ مهما قل وزنه أو زاد على إنهاء أحاديثي قبل ان آمر بذلك "أنا"........
من هُنا أصل الحكاية :
تلاقت الروح بالروح....
تفاقمت الإستهزاءات، والإستخفافات ما بين الحروف الثلاثة عشر...
مرّة تسعة أشهر على الجِدالات، والهزائم التي مُنيت بغالبيتها( بطيب خاطرٍ من مزاجيتي المُشتاقة للرتابة لا أكثر)، ومع تزايد معاركنا الجِدالية توسع جمهورنا، وشاعت جماهريتنا، وحظي كلانا بمُتابعين متحمسين ومُترقبين إما بصمتهم، وإما بتدخلاتهم الداعمة بالأكثرية لي " لأنني أُنثى" (كما إعتدت ان تقول)، وأُخرى تستهجن فضاضتك وتغول ألفاظك وحواراتك.
وقبل أن نُتم حولنا الأول على جدالاتنا طلبت منك هُدنة شهران وستة عشر يوماً، وكأي مُديرٍ مُتسلط رُفض طلبي، وما ان أعدت عليك الطلب تسع مرات، قُلتها بعد إطراقٍ عميق معي :
أُعلن بكامل قواي العقلية والنفسية انك المُنتصر والفائز والرابح، والخصم الذي لا يُقهر في حربنا معاً....
يتبع حتى يأمر مزاج عقلي بالبقية - - - - - - - - - 


1
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}