• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
قصة مأساة الحب في الزمن القديم الصيني : الجزء الأول
قصة مأساة الحب في الزمن القديم الصيني  : الجزء الأول
اسم القصة : طار الطاووسان إلى الجنوب الشرقي ، هنا الجزء الأول من القصة: سبب حدوث القصة . و هذه القصة مثل قصة عربية قيس و ليلى .


في أواخر السنوات من مملكة هان الشرقية في الصين القديمة ، يوجد رجل اسمه جو تشونغ كينغ و هو مسؤول حكومي صغير في دائرة لو جيانغ . و في عائلة ليو من الطبقة المتوسطة فتاة جميلة  إسمها ليو لان جي ، أمها علّمتها  النسج و الخيط و الآلات الموسيقية و قراءة الكتب منذ طفولتها ، فهي بنت مؤدّبة لطيفة فضيلة و اهتمّت بالتشريفات،عندما بلغت سن الرشد زوّجت جو تشونغ كينغ ، تشونغ كينغ  أحبّها  حبّا شديدا  و لكنّه مشغول جدّا في العمل فهو في الندرة  أن يعود إلى البيت . لان جي عاشت في البيت وحدها مع حماتها ،هي فعلت الشئون المنزلية و نسجت الأقمشة  من الصباح إلى منتصف الليل دون الاستراحة  ، ولكنّ  حماتها  تعتقد أنّ عملها المنزلي ليس جيّدا و عاملتها معاملة قاسيا قارسا ، فهي شعرت بالوحدة و الظلم .

لان جي متوتّرة توترا شديدا في اليوم الذي أستقبلت إلى بيت تشونغ كينغ ، لأنّها خافت على أنّ زوجها هذا ليس رجلا ستحبه  .

و لكن في اللحظة التي أزال تشونغ كينغ فيها القماش الأحمر المغفور على رأسها ، هي شعرت بأنها فقدت روحها و وجهها أحمر مثل الورد ، يبدو أن بسمته قادرة على أن تذوّب الثلوج قبل آلاف سنوات .

قال تشونغ كينغ لطيفا :

سأبذل أكبر جهودي لتصبحي أسعد زوجة في الدنيا .

لبست لان جي ملابس العروسة التي صنعتها بنفسها هذا اليوم ، وهمت الحياة السعيدة في المستقبل . هي ظنّت أنّها بنت ذكية لقد أحبّت الدراسة منذ طفولتها ، وعلّمتها أمّها أشياء كثيرة و قالت لها إنّها لا بدّ من أن تصبح الزوجة الفضيلة و سوف يحبّها زوجها وحماتها رغم أنّها وجدت أنّ من الصعب أن تتعامل مع حماتها ، و لكنّها وثقت بأنها ستحقّق التعامل الجيّد مع حماتها  في يوم من الأيام عاجلا أو آجلا .

بعد الزواج كان زوجها مطيعا لطيفا و هو رجل طيب القلب ، و لكنّه مشغول في العمل في دائرة لوجيا دائما ،  إذا لا يوجد عمل مهمّ يسرع في العودة إلى البيت و إعطائها وحماتها الهدية . 

في يوم من الأيام مرضت لان جي مرضا شديدا خلال عودة زوجها فطلب الإجازة و اعتنى بها دقيقا بجانب السرير كلّ يوم دون الاستراحة و أمسك بيدها بشدّة حتى شفيت . و لكن غضبت حماتها غضبا شديدا بذلك الشيء و عنّفتها لأنّها ظنّت أن لان جي تعوق  ابنها عن مستقبله في العمل ، فكلّما مرضت لان جي خافت من معرفة زوجها هذا الخبر بعد ذلك .

أحيانا ما عاد تشونغ كينغ إلى البيت في إجازات الأعياد بسبب أنّه  مشغول في العمل .  قبل ثلاثة أيام من مناسبة عيد منتصف الخريف قال تشونغ كينغ في الرسالة أنه سيعود إلى البيت ، فانتظرته لان جي مبسوطة في هذا اليوم و تطلّعت إلى جمع شملهم ، هي نظرت إلى الباب من الصباح إلى مغيب الشمس ، و لكن حتى لون السماء مظلم و النجوم ظهرت لم تر أثره إلاّ الصوت الذي صاحت حماتها بها لحثّها على العمل و ضجيج أخت زوجها الضغيرة و القمر الوحيد المعلق .

أخذتها حماتها مثل خادمة البيت و طالبت منها أن تعمل الشئون المنزلية الثقيلة كل يوم ، هي ابنة من الأسر غير الغنية ولكن والديها أولعا بها فما فعلت الأشياء المنزلية الثقيلة الكثيرة منذ طفولتها . في البداية سلخت خيوط النسج أصابعها الناعمة دائما و نزفت الدماء ، ولكنها خافت من شتم الحماة فصبرت على الألم و دمعت بسكون و نسجت مواصلة . يوما بعد يوم ، ظهرت في أصابعها شرانق الدودة بسبب شدّة العمل .

في يوم من الأيام ، أخذها النعاس الشديد خلال النسج فنامت ، دخلت حماتها  غرفة النسج و رأت أنها لا تعمل فشتمها بصورة عنيفة  ، و لا تسمح لها بالنوم طول الليل. 

بعد أن عادت إلى غرفتها جلست على السرير بمفردها و بكت لوقت طويل ، هي ما أدركت السبب الذي يجعل حماتها لا تحبها ، لم يتصوّر عقلها أن الحياة ليست عادلة هكذا. هي أرادت أن تعود إلى بيت أمّها و بثّت شكواها إلى أهلها ، و لكن من المستحيل أن تفعل هكذا لأنه كان ممنوعا في ذلك العصر ، لا أحد يستمع إلى شكواها إلاّ المرآة النحاسية على المكتب و الأزهار و الأوراق في الساحة و جهاز النسج في غرفة النسج .

إن تشونغ كينغ موظّف حكومي صغير في دائرة لوجيا ، هو أحبّ أمّه و زوجته و لكنه لا بد من العمل المجتهد لكسب الأموال ليطعم أهله فمعظم أوقاته بقاها في الدائرة و نادرا ما عاد إلى البيت ، هو اشتاق إلى أهله اشتياقا شديدا خلال العمل .

في اليوم من الأيام عاد تشونغ كينغ إلى البيت و وجد زوجته باكية في الغرفة فسألها :

ماذا بك يا حبيبتي ؟

فقالت لان جي لزوجها:

استطعت النسج في ثلاث عشرة سنة من عمري ، درست الخيط في أربع عشرة من عمري ، استطعت العزف على القيثار في خمس عشرة من عمري ، قرأت الكتب  و الأشعار في ست عشرة من عمري  ، أصبحت زوجتك في سبع عشرة سنة من عمري  ، و لكن أشعر بالحزن في قلبي دائما. زوجي أنت موظّف حكومي ، أنت عفيف و مخلص في الحب .  نادرا ما نتقابل . أبدأ أنسج  بزوع الفجر  ، لا يمكنني الاستراحة حتى أعماق الليل . أنسج خمسة أقمشة خلال ثلاثة أيام ، ولكنّ حماتي ظنّت تعمّدا أنّني أنسج بسرعة بطيئة . في الحقيقة أنّني لست أنسج ببطيء  ، بل حماتي أمّك صعبة الإرضاء و كوني كنّة أسرتك صعب .

 لا أستطيع أن أحتمل تعسيرها علىّ   ، أبقى في هذا البيت قليلة الأهمية و القيمة . أنت اذهب إلى  حماتي و أخبرها  ذلك الشيء فورا ، و اجعلها  تطردني الآن.

عندما سمع الزوج هذه الكلمات ، ذهب إلى الصالة و قال لأمّه:

ابنك أنا مطبوع على أن أكون موظّفا صغيرا فقط ، تزوّجت هذه المرأة لحسن الحظّ . عندما بلغنا سنّ الرشد أصبحنا زوجين ،  نحن نرغب في أن نترافق حتى الميت . نعيش معا بضع سنوات ، هذا الوقت ليس طويلا و أظنّ أنه بداية الحياة السعيدة . لا يوجد أيّ ذنب في سلوكها ، هل تعصيك حتى حضرتك تعاملينها بلا رحمة .

أجابت الأمّ لابنه:

كيف أنت عنيد هكذا يا بنيّ ! الكنّة هذه لا تتّبع التشريفات ، تصرّفاتها حرّة و لا حدّ لها . الغضب عليها  في قلبي منذ زمن طويل  ، كيف تساهلها و أنت على رأي نفسك ! لجاري الشرقي بنت مطيعة ، اسمها تشين لوه فو ، مشيتها أحبّ من أيّة بنت ، أمّك أنا تخطب لك هذه الفتاة من أهلها في أقرب الوقت . علىك أن تطردها بسرعة ، و لا تجعلها تبقى في بيتنا .

ركع تشونغ كينغ أمام أمه و تضرّع على أمه قائلا: 

إذا أطرد هذه المرأة من بيتي اليوم فلن أتزوّج المرأة الأخرى أبدا .

سمعت الأم هذه الكلمات فغضبت غضبا شديدا و دقّت السرير الخشبي قائلة:

يا لك من جراءة ، كيف تساعد زوجتك و أنت هراء في هراء . قد قطعت المحبّة لها ، لا تقول لي أكثر عن ذلك ، لن أقبل و أسمع طلبك أبدا .

صمت تشونغ كينغ بسبب أنّ قلبه مفعم بالقلق و الاضطراب و  مهموم ، هو ودّع أمّه و عاد إلى غرفته بعد السجود أمام أمّه . و قال لزوجته  و هو نشج بسبب الحزن الشديد قائلا:

لا أريد أن أطردك في الأصل ، هذا ليس نيّتي ، أنت تعرفين أنّني أحبّك بصميم القلب  ، و لكن أمّي ترغمني على أن أطردك . أنت تعودين إلى بيت أمّك مؤقّتا فقط ، و أنا أعود إلى دائرة لوجيانغ مؤقّتا . سأعود إلى بيتنا بعد وقت قريب ، ثمّ سأروح إلى بيت أمّك لاستقبالك بكلّ تأكيد و نعود إلى بيتنا معا . أنا أعرف أنّك تشعرين بالظلم و الحسرة  ، و لكن هذا لمدّة قصيرة فقط ، أتمنيّ  ألاّ تخالفي كلّ ما أقول . 

عندما قال تشونغ كينغ هذا الكلام  في عينيه دموع .

قالت لان جي لزوجها :

لا تذكر هذه الكلمات أبدا ! عندما انتهي فصل الشتاء و بدأ فصل الربيع في ذلك السنة ، أنا ودّعت كلّ أهلي العزيزين و دخلت بيتك ، في قلبي أوهام و توقّع للحياة السعيدة في المستقبل . اعتنيت بالحماة طوعا لرغبتها في كلّ شيء ، كلّ ما فعلته بحسن السلوك و ما تجاوزت على ما لا ينبغي أن أفعله . عملت مجتهدة في كل ليل و نهار ، المتاعب أحاطت بي و أنا بمفردي ، و لكن ما تظلّمت إلى هذه الأحوال من حماتي أبدا . 

 أظنّ في نفسي أنّ الذنب لا يتعلقّ بي ، و أستطيع أن أعتني بالحماة بكلّ قلبي و روحي طول حياتي لجزاء نعمتها . لكنّني أطرد من هذا البيت في النهاية ، كل الجهود التي بذلتها له بدون جدوي ، قلبي متألّم حتى إنني أسمع صوت كسرة قلبي ، كيف أعود إلى بيتكم مرّة ثانية .

 عندي سترة مبطّنة ، هي مطرّزة بالخطوط الزخرفية الجميلة البراّقة . و عندي ستارة مصنوعة بالشاش الأحمر ذو طابقين و شكلها مثل وعاء حرمي ، و في كلّ الأربعة أركان لهذه الستارة كيس عطري معلقّ . عندي  صناديق مختلفة عددها أكثرمن ستين ، بعضها كبير و بعضها الآخر صغير ، كلّها محزوم ثابت بالخيط الحريري الأبيض ،  الأشياء  في كلّ هذه الصناديق مختلفة ، هذه الأشياء المتنوّعة مخزونة فيها  ، و هذه الأشياء جميعها ثمينة قيمة في الأصل ، و بعضها نادرة . و لكن أنا شخص حقير غبيّ  فالأشياء التابعة لي كلّها رخيص مثل النفايات ، فلا يجدر باستخدامها لاستقبال العروسة الجديدة . إذا يوجد أيّ فرصة يمكنك أن تصدقّ بها على الآخرين بكل هذه الأشياء في المستقبل .

 أعرف أنّ من المستحيل أن نتقابل بعد ذلك و لا نستطيع أن نحبّ بعضنا بعضا منذ هذا اليوم . أتمني لك أن تخفّف على نفسك في أيّ وقت و تذكّرني دائما لا تنس هذه المرأة المسكينة  أبدا . 

عندما زقع الديك و الشمس ستشرق في اليوم التالي ، قامت لان جي  من النوم مبكّرا و هي تجمّلت و تزيّنت بكل عناية أمام المرآة النحاسية . هي ارتدت الفستان المطرّز ذو الطابقتين ، كلّ هذه الحركات التي فعلتها أعادت بضع مراّت لضمان مشيتها و ملامحها أجمل .ثم لبست الحذائين الحريرين ، دبوّس الشعر على رأسها براّق . الخصر محزوم بالحزام الحريري الأبيض الباهر ، الأذنان معلّقان بالحلق المزيّن بجوهوة القمر المضيئة . الأصابع العشرة رفيقة و زهرة مثل جزر البصل ، الشفة تحمّرت يبدو أنّ في فمها زنجفر . هي تمشي خفيفة الحركة بخطوة قصيرة ، جمالها وحيد و فريد في العالم .

دخلت لان جي الصالة لتوديع الحماة ، الحماة ما فعلت أي شيء لاقناعها بالبقاء ،  بالعكس أنها شعرت بالسرور ، و هي وضعت الخطّة  في قلبها  التي  كيف تخطب لابنها الفتاة تشين لوه فوه من أهلها و عليها أن تحضّر ما من المهور لإبداء نيّتها الصادقة ، و في وهمها صورة استقبال هذه العروسة الجديدة .

قالت لان جي لحماتها و هي تسيطر على  مشاعرها بقوّة  لتتجنب  سقوط الدموع  قائلة:

كنت ابنة في البيت من قبل ، عشت في القرية منذ طفولتي . ما أرشدت و هذّبت في الأصل ، ما جعلني أن أشعر بالخجل هو أنّني تزوّجت ابنكم ، أنا أحسّ بالتقصير فيه بعد الزواج . لاقيت منكم كثيرا من النقود و المهور ، لكنّني لا أقدر على اكمال طلبكم جيدا .  اليوم سأعود إلى بيت أمّي ، لن أنسي أنك مشغولة في الشئون المنزلية بمفردكم . على كلّ حال ،  شكرا على نعمتكم و عنايتكم .

ودّعت لان جي أخت زوجها الصغيرة بعد الخروج من الصالة ، ما استطاعت أن تسيطر على مشاعرها ذلك الوقت ، دموعها مثل سلسلة اللآلئ .

قالت لان جي لأخت زوجها :

عندما دخلت هذا البيت كالعروسة ، أنت بدأت تدرسين المشي بدعم الجدار أو السرير أو غيره من الأدوات المنزلية  باليد، اليوم أطرد من هذا البيت وسأعود إلى بيت أمّي ، الآن لك نفس الطول معي. أتمنّي لك أن تعتني بحماتي  من كلّ قلبك ، و ساعديها على كل شيء . لا تنسيني  كلّما لعبت في ليل اليوم السابع من يوليو و اليوم السابع عشر من كلّ شهر . 

ثمّ خرجت لان جي من هذا البيت و صعدت إلى عربة الخيل ، دموعها سقطت أكثر من مائة مطر .

ركب تشونغ كينغ الحصان في الأمام ، ركبت لان جي عربة الخيل وراءه . سرعة العربة سريعة أحيانا و أحيانا أخرى بطيئة ،  فصوت عجلة العربة خفيض أحيانا و أحيانا أخرى صوتها عال ، ولكن وصلت العربة و الحصان إلى مفرق الطريق الكبير في نفس الوقت .

  نزل تشونغ كينغ من الحصان و دخل خارج العربة ، أحني رأسه و قال لزوجته بصوت خفيض:

أحلف بأنني لن أقاطعك أبدا ، أنت تعودين إلى بيت أمّك مؤقّتا ، و أذهب إلى دائرة لوجيانغ اليوم . بعد وقت قريب سأعود إلى البيت بالتأكيد ، أحلف بأنني لن أخونك أبدا . لا أريد أن تفوتيني  ، لا أستطيع أن أعيش بدونك ، أنت حياتي ، الحياة بدونك لا تكون مثل الحياة لا هواء و لا ماء ولا نور ، لا بدّ أن تعرفي أنني أحتاج إليك .

بعد سماع هذا الكلام قالت لان جي لزوجها:

أشكر لك  إخلاصك و عنايتك ، أنت تتكرّم علىّ  هكذا ، بعد وقت قصير سأتطلّع إلى مجيئك بحرارة . عليك أن تتصرّف مثل صخر الجبل الكبير ، و أنا سأتصرّف مثل عشب بمب بالتأكيد . عشب بمب ليّن كالحرير و لكنه متين وطيد ، و الصخر الكبير لن يحرك بالسهولة . لكن عندي أخ شقيق كبير ، شخصيته متهوّر و سريع الغضب ، أنا خائفة أنني لا أستطيع تقرير أيّ شيء على رأي نفسي ، هو سيخالف نيّتي بالتأكيد و يجعلني سقوطا في العذاب . على كل حال يمكنك الاطمئنان علىّ ، لن أغيّر نيّتي أبدا حتى الموت .

بعد اللحظة من الهدوء ، رفع المسكينان اليد للتوديع و القلبان مفعمان بالحزن الشديد و شعرا بحسرة على الفراق و المشاعر بينهما متواصلة ، الدموع كثيرة مثل البحر.

ثمّ خرج تشونغ كينغ من العربة والحصان مشي نحو دائرة لو جيانغ ، عربة الخيل راحت نحو بيت أمّ لان جي .


3
0
1

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}