• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
" إلى ريتا " .
" إلى ريتا " .
Google+
عدد الزيارات
220
ليل ٌ طويل بالوجع
هذا الهدوء من حولي مخيف جدا ً
الكثير من الدخان و القهوة
و القليل من ترانيم التهامي

" حاسس أنو الموت أو الفراق 

او أي وسائل الأبتعاد بين المحبين 

هي ليست إلا وسائل فاشلة 

أو أنا تقربت كثيراً لدرجة أنني أذا أردت السير 

أُريدك بجواري و سنداً لي 

لكن ما تأكدت منه بعد أحراق السيجارة ال ٣٠ 

و الكثير من أكواب القهوة 

في هذا الليل المتعب و الطويل 

أنني بحاجه للحياة من جديد " 

قال هذا و وقف ينظر إلى صورتها

 التي على حائط غرفته و يتحدث معها

 و كأنها بجواره 

" انا بحاجه للنوم دون أن أراكي في منامي 

و نحن نموت 

و بحاجه ل ذكريات جديده

 من أصدقاء أو حبيبه جديده

 لكي تذهب جميع ذكرياتك 

إلى ذاك الماضي الذي لا أستطيع العودة به 

و أحتاج يا ريتا إلى تلك الفرحة 

و أحتاج لنسيانك بشكل كامل 

حتى أريد من قلبي أن لا يهتم ولا ينزف 

حينما اسمع أحدهم يقول أسم ريتا 

أحتاج الكثير جداً لكن ..." 

قالها و هو يبكي و يضرب يده بالحائط 


" ... لكن انا أحتاجك أحتاجك أحتاجك أنتِ 

أحتاجك لكي انسى كل شيئ مر معي 

احتاجك ليتوقف ذاك النزيف الذي في قلبي 

احتاجك لكي أكون معك حتى أخر نفسٍ 

و أخر لحظة في حياتي 

ف انا أحتاجك لأني قد تعبت جداً 

تعب من أراكي تموتين في منامي 

و اخاف الأقتراب خوفاً عليكِ 

من ذاك الموت الؤكد المؤجل " 


و صرخ 

صرخ حتى نزفت حنجرته 

و دماءه نزفت على سيجارته 


يا الله يا الله 

أنقذني يا الله من ذاك الهلاك الذي يسمى الحب 

...


0
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}