• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
الدليل إلى التعاسة
الدليل إلى التعاسة
اكتب معنا عن أجمل المناطق السياحية في بلدك
القواعد لتصبح تعيساً...

يوجد إقتباس مأثور ما، هو شئ كهذا: "شطيرة الفضلات هي فقط في عين الناظر." حسناً ذلك ليس مأثور، ولا يُقتبس غالباً. الخلاصة هي أنه أينما تنظر و مهما تفعل، في النهاية أنت من يقرر إذا هو جيد ام سئ.

الآن اعرف ما تقول: "لكن كل شئ حولي هو خلايا عسل و اقواس قزح!"
و أنا أقول لك: "لا. اغلق فمك اللعين. الشقاء و المعاناة في كل مكان من حولك و انت حتى غير مدرك لذلك بعد. ابحث العالم و ستجد مصادر لا نهائية من الآلام و الظلم، تستطيع ان تغرق في بحر، بدون قاع، من الألم و الندم. اسعى إلى التعاسة و ستجدها في اي وقت تحت أي ظرف. تحتاج ان تعرف الكيفية فقط.
.
الكثيرون يعبرون الحياة و هم يظنون أنهم لن يشقون أبداً. يرون آخرين تعيسين و يفترضوا أنهم بطريقة ما وُلدوا تعيسين. آخرين نفذ حظهم و مولودين في عائلات بائسة، او اُعطوا بداية مشجعة من قبل معلمينهم/رفاقهم ليكونوا تعيسين خلال نشأتهم. يبدو ذلك ظالم. لكن البؤس هو شئ الجميع يملك ان يحققه لو بذلوا القليل من الجهد. تستطيع ان تكون تعيس في اي وقت/اي مكان، في لحظة فورية، هي خيار بسيط، و استطيع ان أريك كيف تحققها.
.
لا يجب عليك ان تكون قصير و بشع المظهر، لا يجب عليك ان تكون مُفلس و غير موهوب (لا تقلق العديد من الاغنياء وضعوا فوهة مسدس في فمهم)، لا يجب عليك ان تملك تاريخ من الإساءة الجنسية او تم هجرك في سن صغيرة. هناك دائماً متسع من الوقت لأحدهم ان يقلب الاشياء رأساً على عقب و يصبح فشلاً.
.
التعاسة هي ممكنة هنا و هناك. كل ما عليك فعله هو إتخاذ بضعة خيارات بسيطة. لحسن حظك، وضعت أربع من أهم القواعد التي يجب وضعها موضع التنفيذ لتصبح تعيس.
.
مهما يحدث، ركّز على الجانب السلبي:
الجميل في كوننا بشر و العيش في عالم معقد هو أنه مهما يحدث، إيجاد جانب ردئ من اي امر هو دائماً سهلاً.
تم قبولك في جامعة مرموقة؟ الآن ستضطر إلى الدراسة بتكثيف و ستعيش مراحل طويلة مؤلمة من التوتر و لن يكون لك الكثير من الوقت للإستمتاع. صديقك ربح اليانصيب؟ الآن سيشتبه أنك تصادقه فقط لماله.
العالم يستطيع ان يكون مكان بائس إن سمحت له.
.
•انت دائماً الضحية:
عند بقائك في الجانب الردئ من الحياة، أهم جزء هو ان تبقي نفسك تعيس عن طريق تقرير أن لا شئ هو خطأك و أنه لا يوجد شئ تستطيع فعله لتحسين الأمور. لو تولي الانتباه للناس حولك، ستلاحظ الكثير يتحملون المسؤولية للأشياء الرديئة في حياتهم. "آه أنا اعمل بشكل إضافي، لكن ذلك ما يحدث حين يتم ترقيتك إلى مدير!" او "نعم، احتاج لدفع المزيد من الضرائب، لكن أظن ذلك يعني إنني اجني المزيد من المال، صحيح؟"او "نعم، جمعيتنا الخيرية لم تكن متمكنة في علاج الإيدز، لكن على الأقل اوقفنا انتشاره في معظم بلدان شرقي افريقيا."
يا لهم من مجموعة خاسرين. هم و "حماسهم/نجاحهم" و غيره من الترهات.
لماذا ستقبل المسئولية لوضعك و تحسنه عندما تستطيع ان تكون ضحية و تُطالب بدفق دائم من العطف و الدعم من الجميع حولك؟ عندما تختار ان تصبح مصاص دماء عاطفي هذا يتيح لك التذمر عن الدفق الغير النهائي من الظلم الشخصي التي تُعرف الآن بحياتك خلال شعورك بالتبرير في تضييع وقت و طاقة الجميع من حولك.
.
لا أحد يفهمك أبداً:
منذ الآن و صاعداً هناك نوعان من الناس في العالم: ١) من يتفقون معك و ٢) من هم على خطأ. ما ستدركه عند بؤسك هو أنه معظم الناس لا يفهموك. لا يفهمون ما عانيته. لم يشعروا أبداً بالمشقات التي شعرت بها. لو فقط ادركوا مقدار الصراخ الذي تُكيله لك والدتك، او حقيقة أن حبيبتك الثانية هجرتك عبر رسالة نصية، آنذاك ربما يستطيعون لمح الوحدة القاسية لحياتك الروتينية.
لا، انت لوحدك. على كوكب يتضمن سبعة مليارات شخص، تجاربك هي فريدة من نوعها لدرجة أن اي شخص يحاول الإتصال معك او يفهمك هو متلاعب.
.
تجادل عن كل شئ تماماً:
لو كل شئ هو ردئ، مع ذلك لا أحد يفهمك إلا انت، بعدئذ يُستنتج منطقياً أنه حُكم عليك في قضاء بقية حياتك في إقناع الآخرين كم هم مخطئين حيال كل شئ.
القاعدة الرابعة هي مهمة خصوصاً لو اي شخص يحاول مساعدتك. لمساعدتك عليهم فهمك، و لفهمك عليك ان تشرح لهم كم مخطئين هم بحقك.
يخبرونك بأن عليك البحث عن وظيفة جديدة او البدء بعمل حر لتتمكن من مغادرة وظيفتك الحالية، لكنهم لا يفهمون كم غير مستقر سوق العمل الحالي. بالإضافة إلى أنك لم تذهب إلى جامعة مرموقة ما، لذلك عليك ان تشرح لهم أنك لا تملك الصلات التي تحتاجها لتحصل على "وظيفة محترمة" او البدء بشئ "جدير بوقتك". يجب ان تشرح لهم أنك، كما هو واضح، أنك افضل حالاً بقضاء أيامك تعاني من وظيفتك الرديئة، مع رئيسك الردئ، و راتب رديئ، و زملاء عمل رديئين لتتمكن ان تذهب إلى المنزل مساءً و فقط نسيان كل ذلك لبضعة ساعات.
إمتداد سوء حظك يمكن ان يكون مرهق للعديد من الناس. احياناً الناس سيتظاهرون بفهمك و البدء في موافقتك الرأي. على الرغم من نواياهم الحسنة، هم يوافقونك الرأي فقط لشفقتهم عليك.
بعض الناس سيتمادوا للحد الذي يتعاطفون معك و يحاولون إخبارك أنهم يعلمون كيف تشعر. يا لهم من اوغاد مغرورين. الغرور في الإدعاء أنهم يفهمون ألمك! الافضل ان تجادل بشأن ذلك معهم ايضاً.
.
لماذا أكون تعيس؟
إذاً اعرف أنك على الأرجح تقول: "يا إلهي، هذا رائع، اشعر اكثر سوءاً بشأن نفسي منذ الآن! لكن لماذا أريد ان أكون تعيس طول الوقت؟"
سعيد أنك سألت.
عندما تكون تعيس، سيكون هناك دائماً من يحاول ان يجعلك تشعر افضل. لو لم تحصل يوماً على حب، إحترام و إهتمام بشكل كافي خلال حياتك، ربما ستستكشف أنه كونك تعيساً يجذب إنتباه الناس.
عندما تكون تعيس، لا أحد سيتوقع شيئاً منك، و ستملك دائماً عذر او أحد لتلقي اللوم عليهم عندما تحيد الأمور عن المسار (و هو ما يحدث دائماً).
عندما تكون تعيس، ستملك ان تشعر أن العالم بأسره هو ضدك بدلاً من تقبل ببساطة أن العالم بالكاد يلاحظك، و أن عليك العمل و إستحقاق الإعجاب و التأثير الذي ترغب بهما بيأس.
عندما تكون تعيس، تستطيع ان تنتظر أحد ان يأتي و ينقذك بدلاً من إنقاذ نفسك.
عندما تكون تعيس، تستطيع ان تتظاهر أن العالم يكرهك و أنه لا أحد يدرك مقدار الكراهية التي تحملها لنفسك.
عندما تكون تعيس، تستطيع ان تتجنب الحقيقة المنسية أنه بمكان ما خلال الطريق تم جرحك عميقاً، و ذلك اليوم ستكون على ما يرام.

.

المصدر:https://markmanson.net

-ترجمتي-


4
0
3

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}