• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
الحُب كما رأيته . .
الحُب كما رأيته . .
الجمالُ ينبعُ من دواخلِنا نحن .

الحبُ كهفٌ غامضٌ ، يشعُ نوراً يسرّ الناظرين ويجذبهم إليه بلا شعور ، يبقى الأنسان سائراً غير آبه بما سيجد داخل الكهف ، فَجُلُّ أمانيه أن يدخله ويستمتع بهذا الجمال ، يمضي وفي الطريق يصادف ضحايا وأناس محطمين يخرجون من ذاك الكهف ، فيحذروه من الدخول ولكنه لا يأبه لما يقولون ولربما يتهمهم بالكذب او الغيرة ، فيستمر في مسيره حتى يدخل الكهف ويبدأ النور يتلاشى شيئاً فشيئاً حتى يستحيل الكهف المنير المضيء الى ظلام حالك .

ينظر لنفسه ، يرى شخصاً آخر لا يشبهه في شيء قد أخذ منه التعب مأخذاً ، فيعود ادراجه ويحذّر الداخلين ولا يستمع إليه أحد .. 

الغريب في الأمر أنه حال خروجه يعود الكهف لضيائِه ، فيكتشف أن هذا النور ما هو إلا إنعكاس نور الحب في داخله هو ، وأن الحب لا يمكن أن يعيش إن سافر الى مكان آخر .. 

الحب يكمن فينا وما نراه من جمال الحب ما هو إلا أنعكاس لما يوجد في دواخلنا . 


7
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}