• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
المستقبل ورائي تماماً
المستقبل ورائي تماماً
أخطط لتفاصيل المنزل وأعدلها و أقلبها رأساً على عقب لكن أين أرض ذلك المنزل ؟!

دائماً تواقة لمدرسة بدون واجبات محبة للعلم تستقبل بإبتسامة طلابها ، وأسلوب معلماتها يعالج داخلنا قبل تعليمنا ،لنصبح طلاب مؤهلين لأستعاب العلم و التعليم ...مستقبلاً

أمشي على الطريق متلاشية كمّية الألم التي يعاني منها و أوهم نفسي أنه طريق نظيف مزيّن بالأزهار و الأشجار طريق لومبارد... مستقبلاً.

أتكلم عن المنطق وأساليب النقاش التي تحاورنا بها في الشارع الممزق و المتألم مسبقاً ، ماذا يحدث ؟! لا يهم ماذا يحدث سوف يختفي... مستقبلاً .

أريد طلاب يدرسون بجد و إجتهاد لتطوير الواقع العقيم ، يدرسون بوعي و شغف ليس على نمط "زَرَعَ حَصَدَ" بل لنّتقل من مرحلة التنضير و تصيد أخطاء الأخرين إلى تصحيح أنفسنا ، سوف يحدث ذلك مستقبلاً ...أجل سيحدث... مستقبلاً .

أكتب مسودات و أرسم مخططات لمشروعي الذي سينفذ في المستقبل ،المستقبل ...أي مستقبل !!

أنني في حالة صدمة عارمة مما أراه الأن لقد أنقلب المشهد داخلي  أصبح ما أراه ماضي ، الأن ماضي !

وكأن الوقت يمر مخالفاً للمنطق ، الساعة التي تقرع في رأسي منذ ستة و عشرون عاماً بدأت تدور بالعكس، وملامح العقل والنضج والتقدم بالعمر بدأت تختفي على عجل  معلنة الرحيل.

ثم ماذا ؟! ... ثم أنه قد يخوننا التعبير عما نعيشه الآن ، كما خان مفردات اللغة حينما قالت أن الماضي ما حدث و أنتهى ، ولكن الماضي ما مضى من أحلام باتت على رفوف الزمن ولم تتحقق .


9
1
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}