• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
النمط المعيشى العلاجى (Therapeutic Lifestyle Changes TLC)
النمط المعيشى العلاجى (Therapeutic Lifestyle Changes TLC)
لا يوجد فى الافق بديلا عن استعادة النمط المعيشى الصحى وذلك لعلاج الاسباب الجذرية للعديد من الأمراض المعاصرة.

وذلك لأن عدد قليل جدا من المرضى هم من يتم تشخيصهم واخضاعهم للعلاج بالأدوية. وبالرغم من ان الادوية فى الكثير من الاحيان لا تعالج الاسباب الجذرية للامراض وانما تعالج العوارض الظاهرة فإن الغالبية العظمى من المرضى لا يخضعون لأى علاج واعتلالاتهم الصحية غير مسيطر عليها والأمثلة على ذلك كثيرة  ونورد هنا بعضها: 


1- مرضى ارتفاع ضغط الدم فقط فى 10% تم ضبط ضغط الدم بالادوية فماذا عن  ال 90% . تقول الاحصائيات ان عدد مرضى ارتفاع ضغط الدم فى عام 2000 وصل الى 972 مليونا وبحلول عام 2025 يصل الرقم الى 1.56 بليونا . وحسب قاعدة النصف فى الدول المتقدمة وليست النامية فإن نصف هذا العدد تم تشخيصه ونصف هذا العدد الذى تم تشخيصه يتناول الادوية ونصف من يتناولون الادوية تم السيطرة علي ضغطهم وبالتالى فقط 10% من الاجمالى هو من تم السيطرة عليه بالادوية فماذا عن الباقيين الذين يمثلون 90%..


2- مثال اخر وهو عن وباء مرض السكر حسب دراسة على 14 الف مريض بواسطة د. جوزيف كرافت كان يقوم بقياس معدلات هرمون الانسولين بالدم فوجد ان حالات ارتفاع انسولين الدم ما يسمى (ما قبل السكرى) تتجاوز ال 90% مع ان فحص معدل السكر الصائم بالدم كان فى المعدلات الطبيعية. وان 65% من الامريكيين يعانون من ارتفاع انسولين الدم (ما قبل السكر) وبالتالى فمن لديه مشاكل بالقلب والشرايين من هؤلاء لم يتم تشخيصهم بالطريقة الصحيحة  او لم يتم تشخيصهم اصلا وبالتالى هناك خطأ ما فى طريقة علاجهم.

 

مبعث هذه الافكار هو اننى كنت أشاهد فيلما وثائقيا عن هجوم اليابان على ميناء بيل هاربر الامريكى فى الحرب العالمية الثانية وكيف صور على أنه أنتصار لليابان وفى حقيقة الأمر كان اخفاقا لأن هذا الهجوم استفز ولم يشل القدرات الأمريكية على الرد وكان الثمن غاليا والرد الامريكى كان قاسيا ورادعا بل وغير مسبوق حيث ضربت مدينتى هيروشيما وناجازاكى بالقنابل الذرية فى اكبر كارثة من صنع البشر. لقد انهزمت اليابان بعدها ودفعت هذا الثمن الباهظ لانها استخدمت الاسلوب الأسوأ حيث أن هناك طريقتان لادارة الحرب:


الاولى: وهى المواجهة المباشرة بين الجيوش وهذه الطريقة قد تكسب معركة ولكن لاتكسب حربا وتعتمد على جيش كبير وتطول ربما لسنوات دون حسم نهائى كما نرى على ارض الواقع (فى الطب اشبه بمن يعالج عوارض المرض ويستهلك وقتا طويلا دون التخلص من مسببات المرض ذاته). فاليابان فى هجومها لم تدمر الاحواض المختصة بإصلاح وصيانة السفن و لم  تدمر حاملات الطائرات ولا الغواصات  ولم تدمر خزانات الوقود وبالتالى لم تدمر قدرة امريكا على الرد ويكفى ان تعرف ان من 23 قطعة بحرية دمرتها اليايان تم اصلاح 18 قطعة واعادتها للعمل مجددا فى أقل من عامين.


الثانية: وهى المواجهة الغير مباشرة الذى تحيد وتشل قدرات وامدادات العدو فتكسب الحرب وان خسرت بعض المعارك فى البداية وهى تعتمد على قطع الامدادات وشل البنية التحتية والدعم اللوجيستى أو اختصارا تجفيف المنابع بالضربات الاستباقية وهذة الطريقة لاتحتاج لجيش كبير وانما مرونة فى استخدام القدرات المتاحة وقد تحسم المعركة فى وقت قصير (فى الطب اشبه بعلاج السبب الجذرى للمرض) ان الاستراتيجية الغير مباشرة فى الحرب أثبتت تفوقها  لقد انهزم  هتلر  بعد أن قطعت الامدادات عن جيشة فى ثلوج روسيا فى الحرب العالمية الاولى. ونجد هذة الطريقة واضحة فى الحياة البرية فمثلا الاسد يقتل الجاموس الذى يفوقة فى الحجم والقوة ليس بالمواجهه المباشرة وانما بالاطباق على رقبته وخنقه. وفى الحروب القديمة يكون التركيز على القائد فإن قتل القائد تفرق الجند وانهزموا حتى لو كانوا بأعداد كبيرة على عكس المواجهه المباشرة بين الجند فقد يستمر القتال لأيام او اكثر وتكون الخسائر اكبر. 


فى الطب يجب مواجهه المرض بالطريقتين المواجه المباشرة لتخيف حدة الاعراض بالتزامن مع علاج الاسباب الجذرية التى تكمن وراء هذه الاعراض لضمان االتخلص منه نهائيا وعدم الإنتكاس. هذا هو الفكر الذى يجب ان يتبع فى علاج الامراض الا نكتفى بعلاج العوارض بالمسكنات وغيرها وتظل معاناة المريض لشهور وسنوات وانما يجب معرفة سبب هذه العوارض وعلاجها فالثعبان لن يتاثر لو امسكته من ذيله وانما يموت لو حطمت راسة التى بها السم الذى يحقن به ضحاياه ليشل حركتهم ويتمكن منهم.


ولنعطى امثلة على ذلك:  

1- زيادة هرمون الانسولين بالدم ويسمى ايضا (تسمم الانسولين – مقاومة مستقبلات الانسولين – متلازمة ريفين –  – متلازمة اكس – الرباعى القاتل- المتلازمة الميتابولية او الايضية (وتشمل مرض السكر النوع الثانى والسمنة وارتفاع الضغط وغير ذلك)) .

تبدأ الشرارة بالاكثار من تناول السكريات والنشويات (رأس الافعى)  فيزداد سكر الدم وبناء عليه تزداد نسبة الانسولين المفرز من خلايا بيتا بالبنكرياس وزيادة الانسولين بالدم تؤدى الى مقاومة مستقبلات الانسولين (وسيلة دفاعية كمن يسد اذنيه حتى لا تتأذى بالاصوات المرتفعة). وزيادة الانسولين هى السبب فى الاضرار التى تحدث لمرضى السكر.

اذن هناك زيادة سكر وانسولين الدم فهل يعقل اعطاء مزيدا من الانسولين ام نعرف المريض بان زيادة السكر وانسولين الدم هى نتيجة (نظام غذائى خاطىء) وعدم استهلاك سعرات حرارية نتيجة (عدم ممارسة نشاط بدنى). وبالتالى ينصح بممارسة الرياضة (لاستنزاف مخزونات السكر والنشا والدهون من جسمه) وان يتبع حمية غذائية خالية من السكريات والنشويات تضمن عدم زيادة المخزون  او اعادة تكونه مرة اخرى.

 

ان العلاج الدوائى الذى يتبع لعلاج السكر حاليا لا يخرج عن الاتى: 1- اعطاء هرمون الانسولين او تحفيز افرازه من البنكرياس. 2-  او الاقلال من مقاومة مستقبلات الانسولين اما بمنع امتصاص السكريات من الامعاء او حبسها بالكبد ومنعها للوصول للدم . كل هذا باستعمال الادوية المختلفة فهل من الممكن الوصول لهذه الاهداف بضبط النمط المعيشى الاجابة نعم وذلك بالاتى:


1- زيادة افراز الانسولين: التعرض للضوء او الشمس (الساعة البيولوجية لافراز الانسولين على عكس هرمون الميلاتونين الذى يفرز فى الظلام) – علاج نقص فيتامين (د) (تهدئة الجهاز المناعى المكتسب لعدم مهاجمة البنكرياس) هناك بحث حديث يفيد ان الاطفال الذين يعانون من السكر النوع الاول لديهم ايضا نقص يفيتامين او هرمون ( د)  مما يحفز جهاز المناعة المكتسبة وان عدم  افراز خلايا بيتا بالبنكرياس للانسولين ما هو الا نوع من اعتلالات المناعة الذاتية مثلها فى ذلك مثل كسل الغدة الدرقية وعدم افراز هرمون الثيروكسين.


2-الاقلال من مقاومة الانسولين: ضبط معدلات الكالسيوم والرياضة والغذاء الخالى من السكريات والنشويات.


وبتجميع ما سبق نجد ان التعرض للضوء او الشمس وضبط معدلات فيتامين (د) والكالسيوم والتمرينات الرياضية والغذاء الخالى من السكريات والنشوات يكافىء مفعول الادوية الموجودة حاليا لعلاج مرض السكر..

 

مثال اخر:

 ما يحدث عند الاصابة بالسرطان يكون تركيز الفريق الطبى على ازالة الاورام بالجراحات والعلاجات المساعدة مثل الكيميائية او الهرمونية او الاشعاعية ويتم المتابعة بصور البيت سكان (PET/CT). حتى يصير الجسم خاليا من الاورام النشطة. ولكن فى الحقيقة ان الخلايا الجذعية السرطانية لا تتاثر بهذه البروتوكولات العلاجية المعروفة ولا تظهر فى فحص البيت سكان وتظل كامنة وهذه الخلايا (مثل البذور ) موجودة فى حالة كمون عند كل الناس وتنتظر البيئة الخصبة المناسبة للانبات والنمو). اذن العلاج الصحيح لا يركز فقط على على ازالة الاورام بل يجب ان ينصب على عدم تهيئة التربة الصالحة والمناخ المناسب  لانبات الخلايا الجذعية السرطانية.


والبيئة المناسبة لنمو السرطان هى وفرة السكر ونقص الاكسجين وزيادة حموضة الدم او انسجة الجسم مع تعطل الميتوكوندريا عن اداء وظائفها. ومن هنا تأتى اهمية تغيير الوسط او البيئة الداخلية لاجسامنا او الوسط  الكيميائى الحيوى بحيث لا تلائم نمو السرطان.  راجع مقال للوقاية من مرض السرطان حفظكم الله - ومقال كيف نقضى على تهديد السرطان.

 

اى ان السؤال يجب ان يكون كيف يمكن ايقاف عملية تكون السرطان وليس مجرد التخلص مما هو موجود من اورام بمعنى ان ننتبه للاسباب الجذرية  لهذا المرض اللعين وان نقوم بتجويعه.


وتأكيدا لهذا على ارض الواقع هناك العديد من المرضى المصابين بالمتلازمة الايضية تشمل السمنة والسكر وارتفاع ضغط الدم وكسل الغدة الدرقية وغير ذلك بمجرد انقاص الوزن تتحسن حالتهم وربما شفائهم التام  ومنهم سيدة اعرفها كان وزنها 122 كج وكانت تعانى من السكرى وارتفاع الضغط وكسل الغدة الدرقية ولم تكن تحمل منذ اكثر من 16 سنة وبعد انقاص وزنها الى 75 كج شفيت تماما من كل الاعتلالات ولم تعد تستعمل اى ادوية على الاطلاق وحملت وانجبت طفلا. اما كيف انقصت وزنها بدات بالصيام المتقطع لمدة شهرين فقدت خلالهم 10 كج واتبعت هذا باجراء عملية ضد البدانة فنزل وزنها على مدى 6 شهور الى 75 كج. 


ان الطبيب المميز هو من يمنع المشاكل قبل حدوثها وذلك بعلاج الاسباب الجذرية ولا يستغرق الوقت ويغرق معه المريض فى تخفيف الاعراض حتى تستفحل المشكلة ويصعب او يستحيل حلها. ومن هنا نقول انه لا يوجد بديلا عن استعادة النمط المعيشى الصحى والعلاجى فى ذات الوقت الذى يتم فيه علاج العوارض بالأدوية بالتزامن مع تغيير النمط المعيشى . ولكن نذكر بأن تعديل النمط المعيشى يحتاج اولا لقوة الارادة ثم المداومة عليه على المدى البعيد.


مع تمنياتى بدوام الصحة والعافية للجميع 


0
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}