• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
ما هي المُشكلة العُظمى في العالم ؟!
ما هي المُشكلة العُظمى في العالم ؟!
في عالمٍ يمتلأُ بالقضايا و المَشاكل ،، لابد من نقاش يحملُ في ثناياه آراءٍ متباينة
وهنا طُرحَ سؤال على طاولةِ النقاش ، وهو عنوانُ المقال اليوم

حاورَ  : ملاك تيسير الحباشنة 


طَرحتُ سؤالٌ على زُملاءٍ يشاركونني الفكرٌ و التجربة و تعمدتُ إختار فئةٍ عُمرية شبابيِة ،، و كان السؤال 


برأيكَ/كِ ماهي المشكلة العُظمى في عالمِنا هذا ؟

وكانت الإجابات كالتالي :


تامِر مساعدة قالْ : السياسات والايدلوجيات الي ظهرت منذ القدم 

والأثر الي خلفتّهُ على حياتنا حالياً

و التطرُف، ليس بالدّين فَقَط 

في كل شيئ حتى الاشياءِ السلبيه والايجابيه ،كل شيئ زائِد عن حَدِّهِ يصبِح مُضّر . 


و كان جواب إياد جعافرة يقول : 


 التشتت الفكري للشعوب ، جشع الدول الكبيره لسيطره ع ثروات الدول الصغيره مما يؤدي للحروب ،الابتعاد عن الدين  


أما الصَديقة حَنين ضباعين  أجابَت : 

أكبر مشكله يواجهها العالم بنظري هي حب السلطه للرؤساء و القادة 

كل رئيس دوله يسعى ان يكون هو الأقوى و بلده الأقوى( و هم من دول الغرب ) ..... 

و هكذا  الرئيس الذي يريد فرض قوته علينا ( الدول الضعيفه ) لا يستطيع أحد أن يواجهه

لانه ببساطةٍ نحن كدولةٍ في يده  

( اقتصاد و سياحه و تجاره و تمويل ......)


و كانَت إجابة حَمزة الوديان هكذا :

 أنا بنظري أكبر المشاكل التي تواجه دول العالم من الممكن الطمع الإقتصادي لانه حتى الدول التي تملك مال وإقتصاد ممتاز تنظر  للدول الصغيره وليست الفقيره كلياً لكن ناميه ويتم إستغلالها وجميع هذا لتستطيع الدول الناميه تلبية متطلبات شعبها . 


و الصديقة رحمة البِيَلي قالت :

من الممكن أن نقول العنصرية (بجميع أشكالها) ،، ففكرة ان الإنسان ينظر لنفسهِ بأنه افضل  من المحيطين لأسباب بيولوجية ليس له علاقة فيها او لإختلافه معه فكريا و أحياناً يكون السبب لا شيئ"مجرد وهم ب راس الانسان انه الافضل" 

والأسوأ انه يعطي الحق لنفسه ان يتعدى على حقوق الآخرين ممن يعارضوه. 


و الرَفيقة نور ذنيبات كانَ رأيها : التفرقة الطبقية و الحدودية التي تم زرعها في الناس منذ القدم على مبدأ أن هذا أسود مُقرف ! و هذا ابيض !! هذا سوري لا تقترب منه وهذا مسلم ارهابي 

كل هذهِ الاشياء المزروعة  في ادمغة الناس جعلت الناس تكره بعضها و تستهزئ من بعضها في امور سخيفة ! 


و ختاماً  أنا ملاك الحباشنة : رأيي أنَّ العالَم يُعاني من متلازمة تُدعى " الأنا " ، وهذا النوع من الإختلالات يُنتج أَجنّة مُشوّهة أخلاقياً و نفسياً ، ذات سَطوة إجتماعياً لا تملكُ من المبادئِ شَيئاً ولو قليلاً ، و هنا رأس الفتنة بأنَّ هذا الفساد يتغلغل في فكر مُجتمعات ٍ يَصعب بل من المُستحيل السيطرة عليها .


و دُمتُم بِأَلْفِ خير . 


7
0
3

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}