• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
ما قيمة السعادة بدون الشقاء؟
ما قيمة السعادة بدون الشقاء؟
Google+
عدد الزيارات
695
ما نتيجة السعادة المستمرة؟ ماذا سيحدث للمرء إن لم يرى الواناً من المصائب في حياته؟

خلق اللٰه الضوء و النور. خلق الخير و الشر. خلق الجنة و النار. خلق الذكر و الانثى. خلق الشمس و القمر. خلق الوجود و خلق العدم، و خلق السعادة و الشقاء...
نلاحظ أن جميع ما سبق ذكره يقابله اضداد. كأن الحكمة الإلهية تصرّح بأن الأول لا يمكن ان يوجد بدون الثاني. فهما مكمّلان لبعض.
نفرض مثلاً أن التعاسة لا توجد. الحياة بأكملها رخاء. هل تعلمون ما هي نتيجة هذا الافتراض الذي لا يقبله العقل ولا المنطق؟
النتيجة هي ببساطة الشقاء! نعم، رخاء مستمر سينتج في النهاية عنه شقاء.
الطبيعة البشرية تضجر من الشئ/الشخص الذي تألف وجوده. تحنّ إليه فقط إن غاب. الشقاء ضروري لموازنة الأمور في حياة المرء. الشقاء يجعل للرخاء، و إن استمرّ مؤقتاً، قيمة. الشقاء يضمن أن المرء لن يضجر من الرخاء ما دام حياً.
النفس المُدركة ستجد المتعة في الرخاء و الشقاء. النفس المدركة تجد المتعة في وجود الشقاء.
إنتهى.


8
0
4

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}