• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
رسالة الي رئيس وزراء المدينة الفاضلة السابق.
رسالة الي رئيس وزراء المدينة الفاضلة السابق.
Google+
عدد الزيارات
251
كتب رامي الحمد الله على جداره الأزرق الجميل عبر منصة الفيس بوك مخاطبا الشباب بمناسبة اليوم العالمي للشباب في فلسطين قائلا

 "إننا مطالبون كل من موقعه بتنمية قدرات الشباب والاستثمار بحماسهم وطاقاتهم ودعم مسيرتهم من خلال تقديم أفضل الخدمات التعليمية والصحية وإعمال حقوقهم وحمايتهم، كما بإعطائهم الفرصة والثقة والإمكانيات وإشراكهم، ليعطونا الكثير من العمل والنجاح و الإنجاز.في اليوم العالمي للشباب تحية لشابات وشباب فلسطين، عقولها النيرة وسواعدها، صناع دولتها وتنميتها وحريتها بإذن الله." كلام جميل جعلني بدون تردد اعلق قائلة "أضحكت لما شفت البوست وتعليقي كان عليه

أسمع كلامك أصدقك أشوف أمورك أستغرب!!!... كنت رئيس وزراء وبصراحه ما شفنا من هالكلام الحلو والتوصيات شيء ع أرض الواقع، الشباب قاعدة بتموت بغزة وانتم السبب، نسبة الفقر والبطالة والانتحار والطلاق وانتشار الأمراض الأعلى عربيا وعالميا .. حسبي الله ونعم الوكيل.. ستلحقكم لعنتنا أينما كنتم.

المهم ما تنسي تحط لايك ع تعليقي" ولكن كالعادة تجاهل رئيس الوزراء الديمقراطي تعليقي ولم يضع للحقيقة لايك .

سيادة رئيس الوزراء الأسبق ذو الطاقة الإيجابية العالية هل تعلم انه وضمن الاثنين مليون شخص في غزة ومعظمهم من الشباب هناك ضحية موت بشكل شبه يومي لشاب أو شابه في ريعان شبابه بالسكتة القلبية نتيجة للأحداث الجسام التي نعيشها.

إننا لا نموت بالرصاص الصهيوني أو القصف فقط ، لكننا نموت بالهم والوجع وتوقف التنفس ونبضات القلب بعدما جاوزنا  درجات التحمل وتجمد الدم في العروق ، تفيض أرواحنا  إلى بارئها أمام الأولاد والأبناء وربما ونحن نتناول الطعام والشراب إن وجد  أصلا ، أو أثناء مشاهدة أطفالنا وهم يتحسرون ويطالبون بملابس العيد أو المدارس أو يحلمون بمصروف أو لعبه لا يستطيع الأب أو الأم العاطلين عن العمل توفيرها رغم إكمالهم للدراسة الجامعية .

نموت كل يوم لعدم قدرة أغلبنا على دفع ثمن استئجار المنزل لأن الحالة الاقتصادية أصبحت غاية في الإيلام ، نموت لان توفير لقمة العيش أصبح غاية في المهانة في ظل إن البيئة المحيطة محبطة والأجواء كئيبة، نموت كل لحظة لان الصراعات الداخلية بين الحكومتين  والضغوط العصبية والنفسية مميتة ، نموت لأننا نري أبناءكم وبناتكم يعيشون في ترف ونعيم على حساب حياتنا وحقوقنا.

نموت لان الفاسدين في سلطتكم انتزعوا حقوقنا دون رقيب أو حسيب، نموت لأنكم لم تتركوا راتب لموظف أو أهل شهيد أو أسير أو جريح ليساعدوا  ذوي القربي فأصبح الجميع سواسية تحت خط الفقر والبطالة والعوز واصبحت السجون مليئة بالغارمين .

السيد رئيس الوزراء الأسبق ...

هل تعلم شيئا عن غزة المحاصرة منذ اكثر من اثنى عشر سنه، هل تعلم أن المواطن فيها في صراع مستمر مع الهواء الملوث الذي لا يصلح للحياة والمياه التي لا تصلح للشرب والكهرباء التي لا تأتي إلا سويعات قليلة كل يوم والبحر الأكثر تلوثاً والمستقبل الغامض الذي يحيط بنا .

هل تعلم أننا كلنا نحمل ذات الهموم والأحمال التي تسببت في نفوق أرواحنا كل دقيقة وكل ساعة وكل يوم .. هل تعلم عدد الشباب الذين لقوا حتفهم داخل البحار أثناء هجرتهم ؟ وهل تعلم كم عدد من كانوا ضحية الموت الصامت الذي يقتل صاحبه فجأة من جراء الهم والغم ؟ هل تعلم عدد من أنهي حياته بالانتحار من جراء سوء الوضع؟ بالكاد تعلم !! لكن لا حياة لمن تنادي.

هل تعلم انك وأثناء توليك منصبك ازدادت نسبة البطالة في غزة الي  69% ، إضافة الي ازدياد نسبة الفقر حيث أكد الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني ، أن أكثر من نصف الشباب في قطاع غزة فقراء .  

اعلم انك تعلم ذلك وأكثر من ذلك ولكن الأمر لا يعنيك كغيرك، ولكن أن كنت لا تعلم فيمكنك أن تقرأ تقرير مركز الإحصاء الفلسطيني الذي يستعرض أوضاع الشباب في المجتمع الفلسطيني 2019 م بمناسبة اليوم العالمي للشباب.

 اعلم انك حين كنت تقصد زيارة غزة مضطراً كنت تقطن  أغلي الفنادق فيها وبينما كنت تتناول أفضل وجبات السمك كنا نحن الشباب  تناول الأسبرين  الذي اصبح رفيقنا اليومي لأننا  لا نريد لتلك الأحمال والضغوط أن تنتصر علينا. ولا نريد أن نفجع بفقد جديد من تلك القلوب اليافعة التي لم تتحمل الضغوط العصيبة التي تفوق في خطرها خطر الرصاصات والصواريخ وأثار الدبابات الصهيونية .

نحن شباب غزة الأكثر تعليماً وتحدياً للواقع ونجاحاً تضيق صدورنا قليلاً وينتابنا اليأس أحياناً ثم لا نلبث أن نتذكر كلام رب العالمين "وبشر الصابرين"

اليك والي كل مسئول في الضفة وغزة نقول نحن الشباب في هذه المدينة المبتلاه لا نريد منكم أحاديث فيسبوكية ولا إذاعية ولا مواعظ ولا خطب بل نريد منكم أن تحافظوا على الكائن البشري الذي يعيش بالكاد على تلك الأرض الطيبة .

اللهم يا نعم المغيث أغثنا.. 

 


1
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}