• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
تعلم ألا تتأثر
تعلم ألا تتأثر
Google+
عدد الزيارات
123
تعلم أن تضع لكل شئ يحدث في حياتك وقت خاص به وأن تنظم بين هذه الأوقات

تعلم أن تضع لكل شئ يحدث في حياتك وقت خاص به وأن تنظم بين هذه الأوقات

      دائمًا عندما نتعرض لنكبةٍ ما , خذلان من أشخاص "لم نكن نتوقع ابدًا بأنهم سيصبحون بعد ذلك من ذكرياتنا" , فقدان وظيفة كانت كالحلم بالنسبة لنا , فقدان أقرب أصدقاءنا ... فقدان كل ما هو عزيز علينا , كنت اسمع أمي وأحيانا أصدقائي يقولون لي جملة باللغة العامية بهذا المعنى " بأن الدنيا بكل سعتها وبكل متاهاتها لم ولن تقف على أي شعور حزين يومًا ".

كنت أتذمر كثيرًا وأردد لنفسي أن لا أحد يشعر بما أشعر به وأقرر الكتمان .

بمرور الايام والسنوات أدركت صحة هذا الكلام , نمضي في طرق الحياة ونتعثر بمتاهاتها وننسى ونتناسى , ومِنا ما لم ينسى والذكريات والوجع يظل متأصل بقلبه لكنه يمضي مثله مثله , الفرق بيننا وبينه أنه ننمضى بحثا عن فرصة اخرى , حلم أخر , حبيب أخر , نمضي بحثا عن ما ضاع من بين ايدينا , لكنه يمضي مُحملاً بخيباته , وخذلانه , وأحلامه الضائعه , لكن عوض الله يدركه في النهاية ويجد فرصته مثلنا .

فقط علينا ألا نقف مكتوفين الأيدي أمام خيباتنا ووجعنا وكل ما يؤرق علينا حياتنا , علينا أن نمضي سواء تجاوزنا خيباتنا وألمنا أم لا .

 علينا أن نواجه مصيرنا .

في الوقت نفسه أن نعطي مشاعرنا وحقها , وأن نعطي عيننا حقها في إطلاق سراح دموعها , لا بأس ستحرقك الأن لكنها ستكون سبب قوتك غدًا .

عليك أن تنجح وتقوم بتجربة كل ما تقابله في طريقك , وأن تصادق هذا وهذا وأن تغامر وأن تبحث في كل ما يُصادفك عن فرصتك الضائعة , وألا تترك نفسك للحزن يتأصل داخلك فيأكل مشاعرك وطاقتك وكينونتك .

فهذه دنيا وليست جنه وكل شئ فيها مُباح أن يحدث , المهم لنا ألا نفقد نحن ثقتنا في أنفسنا وألا نمتنع عن إيماننا بالله .

هذا لا يمنع شعورك بالحزن وخمولك عن أهدافك لفترة تستعيد بها قوتك ولكن ليس لأخر حياتك . " فالدنيا لا تقف على أحد ولا على حدث معين " .

ياسمين عماد 


5
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}