• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
the fault of our stars - john green ما تخبئه لنا النجوم
the fault of our stars - john green  ما تخبئه لنا النجوم
"يجد المرء كلما قرأ كتيبا عن السرطان أو تصفح موقعا ما على الانترنت او ما شابه أنهم يصنفون الإكتئاب كأثر جانبي للسرطان لكن في الحقيقة الإكتئاب ليس كما يدعون تأثير جانبي للسرطان لكنه تأثير جانبي للأحتضار "

لست من محبي الأدب الذي يتسم بصبغة شاعرية تميل إلى ادب الهيام والغرام وما وإلى ذلك وان كنت في بعض الحالات قد تقاضيت عن الأمر في الأدب الكلاسيكي قوي البنية والحبكة إلا انني لم اتسامح معه في الأدب الحديث او المعاصر او ما يسمى عالميا contemporary novels

كثيرة هي الكتب التي تتحدث عن السرطان والامه .. صراعاته وتقلباته التي تعصف بحياة المصاب بطفرته وحيوات كل المحيطين به لتقلبها رأسا على عقب وتحيلها إلى نوع من الكوابيس ثقيلة القوام مفجعة التعايش معها مهما بذلت في ذلك من جهد مضن

"هنالك أمر واحد اشد الما في هذه الدنيا من أن يفتك بك سرطان من نوع ما .. هو أن يفتك السرطان بأحد أبنائك أمامك "

تتبع الرواية حياة مراهقين او مجموعة من المراهقين المصابين بأنواع مختلفة من السرطان لكنها في مساقها الأساسي تتطرق لقصة هازل الفتاة ذات ال 16 عاما واغسطس الذي يكبرها بعام لتبدأ احداثها منذ لقائهما في أحد مجموعات الدعم لمرضى السرطان لتنطلق منها احداث الرواية

لتتابع حياة مراهقين عاديين في صراع وسباق مرير مع ضيف ثقيل ومزعج على حياتهما التي لا تتسم بأي شكل من الأشكال بما يشبه حيوات المراهقين الاخرين ليتصاعد احساس الاختلاف وينتشر كخلايا السرطان التي تعوث خرابا في اجسادهما الشابة

"يتحدث الناس كثيرا عن شجاعة مرضى السرطان وأنا لا انفي ذلك ولكن لا تخطئوا الأمر فأنا وبكل صدق كنت سأفرح للغاية لو مت في تلك اللحظة "

الرواية ليست عظيمة بأي شكل من الأشكال وليست فلسفية عميقة كما يخيل للبعض بل قد تشعر ببعض السخف في بعض مقاطع الرواية لكنها ببساطة مختلفة 
هي ليست تلك الرواية التي تحاول ان تتسجدي عطفك لاعبة على وتر الطبيعة الانسانية العطوف التي تقف عاجزة امام مشاهد الحزن والموت والأسى لكنها ببساطة ليست كذلك وليست ذلك النوع من الروايات التي تزحف فيها ماسي المرض والامه على صفحاتها حتى تغلف الجزء الأكبر منه فتتحول شخوص الرواية الى شيء فرعي للمعاناة والمرض بعيدا عن شخوصها فشخوص الرواية هنا متأقلمون جدا متفهمون لمرضهم لتظهر شخوص الرواية بحيواتها لا حياة السرطان في صورة الشخص الذي يستولي علي جسد المريض ولا يكتفي على ما يبدو بذلك حتى يستولي على قصته

في ذات الوقت هي ليست تلك الروايات السعيدة الباعثة للأمل الواعدة بغد خال من السرطان يشفى فيه جميع المرضى وكل من حلة عليه لعنة المرض السرطاني الخبيث لكنها ببساطة رواية واقعية تنقل الام وتطلعات واحلام وصراعات شابيين بعقليتيهما الشابة المتصالحة مع الأمر ليجدا في قربهما شيئا من السلوى والطمانينة بعيدا عن الام المرض وحضوره المستمر ليبدو جليا على لسان اغسطس في الرواية :

"يا لها من حرب ما الشيء الذي اصارعه .. سرطاني ؟ سرطاني هو أنا .. الأورام مصنوعة مني .. دماغي وقلبي مصنوعان مني .. انها حرب اهلية يا هازل حرب اهلية والمنتصر فيها معروف سابقا "

تبقى الرواية تجربة مختلفة وبرغم اسلوبها البسيط الا ان الحورات الطريفة في اولها والمحنة المؤلمة في اخرها جعلت منها رواية تستحق القراءة وجعلت منها احد اشهر الروايات المعاصرة هي وذات الفيلم السينمائي المقتبس عنها

المصادفة الجديرة بالذكر انني وبمجرد انتهائي منها في هذا اليوم اعلن عن الفائزيين بجائزة نوبل للطب تسوكو هونجو وجيمس اليسون لاكتشافهم علاج للسرطان عن طريق تثبيط تنظيم المناعة السلبية التي تساهم زيادة كفاءة الجهاز المناعي ليقاوم الجسد الخلايا السرطانية من تلقاء نفسه ليكون ربما قفزة في حياة هازل واغسطس وامثالهم من كل البشرية المصابين بداء السرطان العضال شفاهم الله وعافاهم 


9
0
2

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}